دعوة أممية إلى اغتنام زيارة البابا إلى جمهورية إفريقيا الوسطى للمصالحة الوطنية

جنيف-سويسرا(بانا) -حثت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأطراف المتحاربة في جمهورية إفريقيا الوسطى على اغتنام فرصة زيارة البابا" فرانسيس" المقررة لبانغي، في نهاية هذا الأسبوع، لإعادة بناء عملية المصالحة الوطنية بعد موجة العنف التي تسببت في زيادة عدد النازحين داخل البلاد بنسبة 18 في المائة منذ سبتمبر الماضي.

ونقلت إذاعة الأمم المتحدة عن المتحدث باسم المفوضية في جنيف" ليو دوبس"، أمس الجمعة، قوله إن" القتال الطائفي، الذي بدأ في سبتمبر واشتعل مرة أخرى في أواخر أكتوبر ونوفمبر،أدى إلى مقتل العشرات وتدمير مئات المنازل ونزوح أكثر من 70 ألف شخص داخل البلاد.

وأعرب عن القلق إزاء تفجر العنف في البلاد الذي أدى إلى انتكاسة الجهود الهشة لاستعادة السلام الدائم، والذي وَضَعَ الإنتخابات المقررة في أواخر ديسمبر في خطر.

يشار إلى أن 13 شخصا على الأقل قتلوا، من بينهم جندي أممي لحفظ السلام، وأصيب المئات خلال الشهر الحالي، في أحدث اشتباكات مسلحة في بانغي، وبامباري وباتانغافو، والتي شملت هجمات على مواقع للنازحين داخليا، كما دمر حوالي 800 ملجإ للمشردين داخليا،  و120 منزلا في أحياء العاصمة بانغي.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 28 نوفمبر 2015

28 نوفمبر 2015 12:09:03




xhtml CSS