دعم أمريكي بمليون دولار لمشروع الاستجابة للعنف الجنسي المستهدف للمرأة في الكوت ديفوار

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أعلنت القائمة بالأعمال في السفارة الأمريكية بأبيدجان، كاترين بروكير، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستقدم عونا ماليا بحوالي مليون دولار لدعم مشروع الدعم لتعزيز الاستجابة للعنف الجنسي المستهدف للمرأة في الكوت ديفوار.

ويتولى برنامج الأمم المتحدة للتنمية تنفيذ هذا المشروع الذي سيساهم في ترقية السلم والمصالحة مع التركيز على مناطق الغرب والجنوب الغربي من البلاد لأنه الأشد تضررا من النزاعات.

وخلال حفل استقبال في إطار تخليد 16 يوما من الأنشطة ضد العنف المستهدف للمرأة، بحضور وزير المرأة وحماية الطفل والتضامن الإيفوارية، مارياتو كوني، وممثلي نحو عشرة بلدان وعدة منظمات دولية وغير حكومية وأهلية وقادة من القطاع الخاص، قالت بروكير إن هذه الهبة ستُصرف في تنفيذ المشروع لاستدامة وتعزيز المكاسب في مجال السلام والمصالحة الوطنية والتماسك الاجتماعي في الكوت ديفوار، بعد رحيل بعثة الأمم المتحدة في الكوت ديفوار.

وأبرزت الدبلوماسية الأمريكية حجم الظاهرة وكذلك ضرورة مواصلة الحملة من أجل القضاء على العنف المستهدف للمرأة.

وأضافت متسائلة "ماذ ينبغي حتى يكف الأقوى عن الاعتداء على الضعيف ويجب على المجتمعات أن لا تعير الضحايا وعلى الحكومات أن تعاقب المذنبين بصفتهم مجرمين حقيقيين؟. ليست لدي حلول لكنن أستطيع تقديم مقترحين: أهمية الشراكات وأهمية الحوار".

كما طالبت بروكير ضحايا العنف بكسر حاجز الصمت مضيفة أن "هذا السبب هو ما يجعلنا نجتمع كل سنة في حملة 16 يوما مرتدين اللون البرتقالي".

وسيسمح مشروع الاستجابة للعنف الجنسي المستهدف للمرأة في الكوت ديفوار كذلك بتعزيز مهنية قوات الأمن وفعالية العدالة وثقة الناس في الهيئات القانونية والقدرات الوطنية وقدرات مصالح الأمن في مجال التكفل بحالات العنف الجنسي المستهدفة للمرأة.

-0- بانا/بال/س ج/07 ديسمبر 2017

07 ديسمبر 2017 17:43:08




xhtml CSS