دراسة: مئات الماليين يرغبون في العودة إلى بلادهم

الخرطوم-السودان(بانا) - كشفت دراسة للمنظمة الدولية للهجرة أن مئات الماليين الذين أجبرتهم الاضطرابات التي شهدتها بلادهم مؤخرا على النزوح عن ديارهم عبروا عن رغبتهم في العودة إليها فور تحسن الوضع الأمني وحصولهم على وسائل تساعدهم على سلوك طريق العودة.

وذكر بيان صحفي صدر الجمعة نقلا عن دراسة للمنظمة الدولية للهجرة حول أسر الأشخاص الذين نزحوا عن شمال مالي قبل أن يستقروا في العاصمة باماكو ومدينة كوليكورو القريبة منها أن 93 في المائة من هؤلاء النازحين يريدون العودة إلى مناطقهم متى سمحت الظروف الأمنية والاقتصادية بذلك.

واوضح البيان الذي تلقته وكالة بانا للصحافة في الخرطوم أن الدراسة التي أجريت في وقت سابق من فبراير الجاري استطلعت آراء 838 أسرة من مدينتي تمبكتو وغاو الواقعتين شمال البلاد واللتين كانتا خاضعتين لسيطرة المتمردين قبل تحريرهما من قبل القوات المالية والفرنسية في يناير الماضي.

واظهرت الدراسة أن 93 في المائة من النازحين المستطعلة آراؤهم يعتزمون العودة إلى مناطقهم الأصلية بينهم 92 في المائة يخططون للعودة إلى منازلهم السابقة. وينوي حوالي 23 في المائة العودة خلال فبراير الجاري بينما كشف 32 في المائة من المستطلعة آراؤهم أنهم ينوون العودة بين مارس ونهاية العام الجاري.

وكشفت ثلثا الأسر المترددة أنها ستحدد موعد عودتها من منطلق الوضع الأمني على الأرض. ويتوقع حوالي 89 في المائة من الأشخاص المستطلعة آراؤهم أن يتحسن الوضع الأمني سريعا وفقا للدراسة التي تتنبأ في ضوء ذلك بعودة الكثيرين إلى الشمال في المستقبل القريب.

-0- بانا/م ن/ع ه/ 16 فبراير 2013


16 فبراير 2013 11:05:11




xhtml CSS