خليفة حفتر يتعهد بالمحافظة على منطقة الهلال النفطي

طرابلس-ليبيا(بانا) - تعهد القائد العام للجيش الليبي المتمركز في شرق البلاد المشير خليفة حفتر بالمحافظة على نحو أفضل على منطقة الهلال النفطي، قائلا "ما سنقوم به في الهلال النفطي هذه المرة سيكون مختلفا عما سبق"، بما أن "معادلة النفط في الملف الليبي لها أبعاد واسعة".

ولاحظ المشير خليفة حفتر أن "هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الموانئ في منطقة الهلال النفطي للهجوم من قبل هذه العصابات الإجرامية الإرهابية. فقد سبقته ست هجمات منذ أن تم تحريرها في سبتمبر 2016"، في إشارة إلى الهجوم الأخير المنفذ من قبل القائد السابق لحرس المنشآت النفطية إبراهيم الجضران الذي نجح في السيطرة على مينائين نفطيين بالمنطقة.

وأوضح حفتر أن "الليبيين يتذكرون جيدا كيف كانت ردة فعل الجيش الوطني في كل مرة، وكيف كانت عاقبة المعتدين. هذه عصابة من المجرمين وجدت من يتحالف معها محليا ومن وراء الحدود، ومن يدعمها بالسلاح والمال لشراء المرتزقة الأفارقة".

واعتبر المشير حفتر أن "العصابات الإجرامية الإرهابية" أداة رخيصة تحركها أياد خبيثة تسعى لزعزعة الوضع، غير آبهة بمصالح الأمة أو بمعاناة الليبيين، مضيفا أن هذه العصابات تشكل تهديدا لأمن البلاد واستقرارها.

وكان القائد السابق لحرس المنشآت النفطية إبراهيم الجضران قد أطلق قبل حوالي عشرة أيام هجوما على هذه المنطقة الغنية بحقول النفط، مكنه من السيطرة على مينائي رأس لانوف والسدرة النفطيين.

وأعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط عن حالة القوة القاهرة والتوقف عن تسليم شحنات النفط الخام انطلاقا من مينائي رأس لانوف والسدرة بعد هجمات المجموعة المسلحة التي يقودها إبراهيم الجظران وأدت إلى غلقهما وإخلاء عمالهما.

وصرح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله الثلاثاء أن البلاد خسرت حوالي 400 ألف برميل يوميا من إنتاجها النفطي في الأيام الأخيرة بسبب هجمات المتمردين.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 23 يونيو 2018

23 يونيو 2018 20:27:54




xhtml CSS