خبراء من إكواس يوصون بإجراءات فعالة لمحاربة الإيبولا

أبوجا-نيجيريا(بانا) - أوصى خبراء من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) خلال اجتماع حول وباء الإيبولا، حكومات الدول الأعضاء بتحسين الحكامة الصحية عبر رفع الاستثمارات في البنى التحتية الصحية وفي مجال رأس المال البشري بغية ضمان ردود فعالة على الأوبئة خاصة الإيبولا.

وتشرف على تنظيم الاجتماع المنعقد في أبوجا، مطلع الأسبوع، تحت شعار "الإيبولا: بعد مرور عام"، هيئة فريدريك إبيرت سيتفتونغ. وقد أوصى المشاركون فيه بزيادة الاستثمارات في البنى التحتية الصحية، التي ستتمخض عنها -في نظرهم- مبادرات فعالة ووقائية، وكذلك تعزيز المبادرات القائمة وتحسين النظم الصحية في بلدان المنطقة المتضررة من وباء الإيبولا مؤخرا.

وبعد فترة طويلة من اضطرابات اقتصادية مصحوبة بخسائر في الأرواح البشرية، ما زال الإيبولا حاضرا، بعد أن حصد في غرب إفريقيا 10 آلاف من الأرواح، وبلغت حالات الإصابة به 26 ألفا في المنطقة خاصة دول غينيا وسيراليون وليبيريا وكلها أعضاء في إكواس.

وفي سيراليون وحدها، سُجلت 3 آلاف وفاة من بينها 221 عامل صحة.

ومن بين المشاركين في هذا الاجتماع، مدير إكواس المكلف بالشؤون الإنسانية، دانيل إكلو، ومنسق شبكة المدافعين عن حقوق الإنسان في غرب إفريقيا، غاديري ديالو ووزير البيئة الإيفواري، الطبيب جوزيف سيكا، وقد دعوا جميعا الحكومات إلى عدم التراخي في محاربة الإيبولا.

كما أوصى هؤلاء الخبراء بتعزيز التربية العامة والتحسيس والتعبئة المحلية والمشاركة الشعبية واليقظة حتى يتم القضاء تماما على الفيروس الفتاك في فضاء غرب إفريقيا.

-0- بانا/ي ب/س ج/30 أبريل 2015

30 أبريل 2015 23:53:06




xhtml CSS