خبراء حقوقيون قلقون حيال حالات العنصرية في الولايات المتحدة

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أعرب خمسة خبراء حقوقيين رفيعي المستوى بالأمم المتحدة عن استيائهم حيال النظام القانوني الأمريكي بعد قرار عدم محاكمة قضيتي مايكل براون وإريك غارنر وكلاهما أمريكيان من أصول إفريقية لقيا مصرعهما مؤخرا على أيدي اثنين من أفراد الشرطة الأمريكية.

ولاحظ خبراء حقوقيون في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة الجمعة بنيويورك "المخاوف الكبيرة حول النموذج الواسع لهذه القرارات القضائية بعد وفاة غارنر الأمريكي من أصول إفريقية خنقا على يد أحد ضباط الشرطة".

وأعربت المقررة الخاصة للأمم المتحدة حول قضايا الأقليات ريتا إسحاق عن قلقها حيال رفض اللجنة الكبرى توجيه الاتهام إلى ضابطي الشرطة رغم توفر أدلة دامغة في الحالتين.

ومن جانبه صرح مقرر الأمم المتحدة الخاص حول العنصرية موتاما روتيري أن الأمريكيين من أصول إفريقية أعلى عرضة بعشر مرات من البيض للتوقيف من قبل من الشرطة مؤكدة على "ضرورة اجتثاث مثل هذه الممارسات".

كما ندد المقررون الخاصون للأمم المتحدة كريستوف هاينس وماينا وميراي فانون مينديس فرانس بهذه الأحداث.

وجاءت تعليقاتهم بعدما أشار مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد حسين إلى "النقص الحاد للثقة" في النظام القضائي الأمريكي.

وحثت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان رافينا شامداساني الولايات المتحدة على بذل المزيد من الجهد لسد هذه الثغرات.

وأوضحت أن "المفوض السامي صرح الأسبوع الماضي أن هناك نقصا حادا للثقة في نزاهة القضاء ونظام تطبيق القانون على الأقل بين بعض قطاعات سكان الولايات المتحدة".

ودعت المسؤولة الأممية السلطات الأمريكية إلى اغتنام هذه الفرصة للقيام بتحقيقات معمقة.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 06 ديسمبر 2014

06 décembre 2014 11:54:42




xhtml CSS