حوالي 400 ألف طفل مهددون بالموت جوعا في وسط الكونغو الديمقراطية

كنشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) - كشف المتحدث باسم فريق الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية إيفون إيدومو الأربعاء خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي للمنظمة الدولية أن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) قلق حيال وضع الأطفال في إقليم كاساي، حيث يواجه ما لا يقل عن 400 ألف طفل دون سن الخامسة مصابين بسوء تغذية حاد خطر الموت جوعا سنة 2018 إذا لم يحظوا بالرعاية من خلال عمليات صحية وفي مجال التغذية.

وأكد إيدومو أن هذا الوضع الكارثي يعود في نظر "اليونيسيف" إلى العنف والنزوح المكثف وتراجع الإنتاج الزراعي خلال الأشهر الـ18 الماضية.

ووفقا "لليونيسيف"، فقد "استقر الوضع الأمني في بعض أنحاء المقاطعة وبدأ عدد من المهجرين يعودون إلى قراهم، غير أن الأوضاع الإنسانية ما تزال حرجة".

وكشفت الوكالة الأممية أن أكثر من 750 ألف طفل في المقاطعة يعانون من سوء تغذية حاد، بينما تواجه 25 منطقة صحية في كاساي حاليا أزمة في مجال التغذية، مع تسجيل عتبات طارئة.

وأدى العنف ونزوح 4ر1 مليون شخص في مقاطعة كاساي إلى شح غذائي، بعدما أصبحت ثلثا الأسر عاجزة عن استغلال أراضيها. ويطال انعدام الأمن الغذائي حاليا أجزاء واسعة من المقاطعة، حيث من غير المتوقع أن تشهد الأوضاع تحسنا قبل يونيو 2018 نتيجة عدم تمكن الأسر من زرع منتجات في أراضيها خلال موسم 2017 الزراعي أو بيعها في الأسواق.

وقدم "اليونيسيف" وشركاؤه منذ يناير 2017 رعاية في مجال التغذية لصالح 50 ألف طفل يعانون من سوء تغذية حاد تتراوح أعمارهم من ستة أشهر إلى 59 شهرا في مقاطعة كاساي.

لكن الوكالة الأممية لم تتلق سوى 15 في المائة من التمويل الضروري لتغطية احتياجات الأطفال في مجال التغذية سنة 2017 .

-0- بانا/ك ن/ع ه/ 14 ديسمبر 2017

14 december 2017 13:53:13




xhtml CSS