حكومة جنوب إفريقيا تعمل على تهدئة المخاوف حول صحة مانديلا

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - كسرت حكومة جنوب إفريقيا أخيرا حاجز الصمت حول الحالة الصحية للرئيس السابق نيلسون مانديلا الذي يتلقى العلاج في مستشفى ميلبارك في جوهانسبورغ.

   وأدخل الزعيم الإفريقي المستشفى مساء الأربعاء الماضي لإجراء ما وصفته مؤسسة نيلسون مانديلا "بفحوصات روتينية".  ولكن ظهر أن هناك مخاوفا شديدة حول صحته عقب نقله من كيب تاون حيث كان يقضي إجازة في سيارة إسعاف عسكرية للمستشفى.

   وقال نائب رئيس جنوب إفريقيا  كغاليما مونتلاثي إن مانديلا يجري فحوصات وإستشارات خاصة  "وإنه لا حاجة للذعر من الناحية الطبية".

    وأضاف "أن هذه الفحوصات أصبحت ضرورية من أجل تقديم الرعاية الصحية الأمثل وذلك بالنظر للتاريخ الطبي لرئيسنا السابق وصحته خلال السنوات القليلة القادمة".

    وأشار إلى أن مانديلا عانى من السل عندما كان مسجونا في جزيرة روبن كما أنه عانى من أعراض الجهاز التنفسي في السابق.

    يشار إلى أن هناك تعتيم إعلامي حول صحة مانديلا منذ أن أصدرت مؤسسته بيانها ظهر الأربعاء الماضي مما أثار موجة من القلق والتكهنات. وذكرت تقارير غير مؤكدة أنه يعاني من إنهيار الرئة. ولم يشاهد مانديلا في المناسبات العامة منذ نهائيات كأس العالم في يوليو من السنة الماضية.

     وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كرولي إن الولايات المتحدة تأمل في "عاجل الشفاء" للمناضل ضد العنصرية نيلسون مانديلا.

     وأضاف "أنه أحد رجال الدولة في العالم ومواطن عالمي حقيقي بأروع الإحساس بالكلمة. وأن إمنياتنا ودعواتنا له ولأسرته".
   وأوضحت التقارير أن الرئيس جاكوب زوما الذي يحضر المنتدى الإقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا يتم إطلاعه على التطورات.

-0- بانا/ك و/ع ج/م م/ 27 يناير 2011


    



28 يناير 2011 11:31:22




xhtml CSS