حكومة جنوب إفريقيا تستعد لتنظيم المؤتمر الدولي للإيدز

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - حيا نائب رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوسا الأربعاء نكوسي جونسون روح أحد ضحايا الإيدز الذي تأثر الملايين من الناس حول العالم بمعاناته من هذا المرض.

وكان هذا الطفل الذي توفي سنة 2001 عن 12 عاما، قد عاش أطول مدة حتى ذلك الوقت بالنسبة لطفل مصاب بالإيدز في جنوب إفريقيا.

وزار رامافوسا مركز نكوسي في جوهانسبورغ في إطار تحضيرات الحكومة لاحتضان المؤتمر الدولي للإيدز المزمع انعقاده الأسبوع المقبل في ديربان، مع توقع مشاركة أكثر من 12 ألف مندوب قادمين من 180 دولة في هذا الحدث الذي ستستمر أعماله خمسة أيام.

وأقيم المركز تخليدا لذكرى جونسون، من أجل ضمان مناخ آمن وملائم للأمهات والأطفال والأيتام ضحايا الإيدز.

وقال رامافوسا "لقد أتينا إلى هنا لتوجيه التحية إلى روحه. فقد كان فعلا طفلا شجاعا. وبفضله أصبح 4ر3 مليون شخص يخضعون للعلاج بالدواء الثلاثي".

يذكر أن جونسون ألقى الكلمة الرئيسية خلال الدورة الـ13 لمؤتمر الإيدز في ديربان، حيث دعا المصابين بالفيروس إلى التماس العلاج.

وقال آنذاك "قوموا برعايتنا واقبلوا بنا، فنحن جميعا بشر وطبيعيون، لدينا أيد وأرجل، ويمكننا المشي والكلام، ولدينا احتياجات تماما مثل الجميع. لا تخافو منا، فنحن جميعا متساوون".

وكان نلسون مانديلا قد وصف جونسون بأنه "أيقونة الكفاح من أجل الحياة". كما حصل هذا الطفل بعد وفاته على الجائزة الدولية لسلام الأطفال من الرئيس السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشيف.

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 14 يوليو 2016

14 يوليو 2016 11:06:09




xhtml CSS