حزب معارض يدعو لتكثيف البحث عن مدرس مختطف في شمال بوركينا فاسو

وغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - دعا الاتحاد من أجل التقدم والتغيير، حزب المعارضة الرئيسي، اليوم الأربعاء، السلطات البوركينية إلى بذل كل ما في وسعها للعثور على إسوف سوابو، المدرس المختطف في شمال البلاد منذ الخميس الماضي.

و في مساء الخميس 12 أبريل 2018، قُتل تلميذ وتعرض مدرس للاختطاف في هجوم نفذه مسلون مجهولون ضد مدرسة في بورو ببلدية ناسومبو الواقعة شمال بوركينا فاسو.

ودعا الحزب المعارض "الحكومة البوركينية إلى بذل كل الجهود للعثور على إسوف سوابو سالما معافى"، حسب بيان صادر عن الحزب.

وأضاف البيان أن "هذا أبو عائلة انتُزع منها ومن تلامذته وزملائه ومواطنيه. ولا يستحق النسيان ولا الإهمال".

وترى هذه التشكيلة السياسية أن هذا الهجوم المتكرر على عالم التعليم يرمي إلى تثبيط المدرسين الأبطال الذين يعملون في ظروف بالغة الصعوبة.

وقدم الحزب التعازي لعائلة التلميذ الذي لقي مصرعه في "هذا الهجوم البشع"، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

يذكر أن العديد من المدرسين فروا من شمال بوركينا فاسو إثر تكرار الهجمات الإرهابية تاركين خلفهم ألوف الأطفال في الشارع.

وتشير مصادر متواترة في وغادوغو إلى أن هذا الهجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى المتمركز على الحدود بين مالي وبوركينا فاسو.

-0- بانا/ن د/س ج/18 أبريل 2018

18 أبريل 2018 22:11:56




xhtml CSS