حزب الحسن واتارا يوافق على إنشاء الحزب الموحد، التجمع الهوفوتي

أبيدجان-الكوت ديفوار (بانا) - أعطى مناضلو تجمع الجمهوريين (الحزب الرئاسي)، أمس السبت، موافقتهم التامة على تحويل الائتلاف الحاكم، تجمع الهوفوتيين من أجل الديمقراطية والسلام إلى حزب موحد.

وصادق أنصار الحزب الحاكم دون مفاجأة، خلال المؤتمر الاستثنائي الرابعة لحزبهم، على مشروع التحول السياسي للتجمع الهوفوتي إلى حزب موحد وفقا لرغبات رئيسهم الفخري، الحسن واتارا.

ورفعا للبس والشكوك بخصوص تنفيذ هذا المشروع، أكد الرئيس واتارا أن الأحزاب الستة المكونة للحزب الموحد  لن يختفي أي منها وستظهر في شعار الحزب الحديد.

وأضاف "إن هدفنا هو الاستقرار السياسي لبلدنا والتنمية الاقتصادية لصالح ازدهار مواطنينا جميعا".

واقترح تمتين الحزب الموحد الجديد، وتنظيم مؤتمره التأسيسي في أقرب وقت ممكن، للسماح بتنصيب هيئاته في جميع مناطق البلاد.

وأشار واتارا إلى أنه "سيتعين على المؤتمر التأسيسي وضع الأسس لاختيار مرشحنا القادم للانتخابات الرئاسية لعام 2020. سيكون هذا الاختيار ديمقراطياً".

وفيما أعلن تجمع الجمهورين أن خياره هو تنظيم الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الموحد  لتعيين مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية 2020 يطالب حليفه الرئيسي، الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار بأن يكون الاختيار حصريا لأحد من كوادره.

ويبدو موقف رئيس الحزب الديمقراطي، هانري كونان بيدي، متصلبا إزاء هذه القضية التي كانت عقبة في عملية توحيد الأحزاب الأعضاء في التجمع الهوفوتي.

وربما تكون لدى الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار الذي وقع في 16 أبريل، الاتفاق السياسي المنشئ لحزب موحد، ولم يصادق عليه بعد في المؤتمر الاستثنائي، مفاجآت على غرار الاتحاد من أجل الكوت ديفوار الذي رفض مناضلوه مشاركة تشكيلتهم في عملية الحزب الموحد التي لن تنجح.

-0- بانا/بال/س ج/06 مايو 2018

06 مايو 2018 11:47:38




xhtml CSS