حث إدارة بوش على إظهار التزامها ضد العنصرية

باريس - فرنسا(بانا) -- دعت كينثا مكينى عضوة مجلس الشيوخ الأمريكى إدارة بوش الى إظهار التزام لإنهاء العنصرية فى .
أمريكا والعالم أجمع وأضافت مكينى فى بيان لها "إننى مندهشة لأن الرئيس بوش وإدارته لا يشاركون وجهة النظر هذه حول أهمية المؤتمر العالمى ضد العنصرية وبدلا من ذلك يتبنون موقفا علنيا متصلبا إذا لم يكن ظاهريا! معاديا للمؤتمر".
0 وسيعقد مؤتمر الأمم المتحدة ضد العنصرية فى الفترة .
من 27 أغسطس الى 7 سبتمبر فى مدينة ديربان بجنوب إفريقيا وأشارت مكينى الى أن المؤتمر العالمى ضد العنصرية يعتبر .
فرصة لبوش لإظهار التزامه بإنهاء العنصرية وكانت مكينى ترد على أنباء صحفية أشارت الى أن الولايات المتحدة هددت بمقاطعة المؤتمر إذا كانت الصهيونية والتعويض عن .
الاسترقاق من بين الموضوعات التى سيبحثها المؤتمر ونسب الى مسؤول فى وزارة الخارجية الأمريكية قوله أن الولايات المتحدة ستشارك فى إعتراف "جماعى" بأن العبودية عمل بغيض ولكن "دون النظر للماضى".
0 وأضاف المسؤول الأمريكى بالقول "أنه بدلا من التمسك بالتعويضات لماذا لا ننظر للمبادرات المشجعة مثل برنامج ألفية إفريقيا للإنتعاش الإقتصادى ؟".
0 وقالت مكينى أن العنصرية ما تزال موجودة حتى فى الولايات المتحدة الأمريكية وإتهمت بوش "(برفض) مساندة تشريع الجرائم الكريهة فى تكساس".
0 وإتهمت مكينى بالقول "أعتقد أن معارضة الإدارة للمؤتمر العالمى ضد العنصرية دليل واضح على عدم إكتراثهم تجاه العنصرية".
0 وقالت "إن المؤتمر العالمى ضد العنصرية هو شىء يمثل خصوصية حقيقية بالنسبة للمجتمع الدولى.
شىء يجب على بلادنا(الولايات المتحدة)أن تمنحه تأييدا قويا ".
0 وتنبأت بالقول أن إدارة بوش إذا ما فشلت فى تقديم التزام جاد نحو المؤتمر العالمى ضد العنصرية "فإن بوش سيعيش ليتحسر على ذلك سنة 2004".
0

01 أغسطس 2001 20:45:00




xhtml CSS