حاملو فيروس الإيدز يدعون جوناثان لتوقيع قانون منع وصمهم بالعار

لاغوس-نيجيريا(بانا) - بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمكافحة الإيدز اليوم الإثنين 01 ديسمبر 2014 دعا حاملو الفيروس في نيجيريا الرئيس غودلوك جوناثان إلى إصدار قانون منع وصمهم بالعار من أجل حمايتهم من التمييز الاجتماعي.

وقال إسحاق كابليل وهو أحد حاملي الفيروس "إن معظم أصدقائي يفضلن حاليا التحدث معي من بعيد على الاقتراب مني أو تقاسمي الحياة الاجتماعية الطبيعية معهم. إن الوصم بالعار والتمييز من المشاكل الكبيرة التي نواجهها".

ويرى كابليل أنه "إذا وقع الرئيس على القانون فسيساعد ذلك في الحد من وصمنا بالعار".

ولا تختلف تجربة كابليل كثيرا عما يواجهه بقية الأشخاص حاملي فيروس الإيدز في نيجيريا والذين يقدر عددهم بـ5ر3 مليون شخص.

يشار إلى أن هذا القانون الذي سبق للبرلمان المصادقة عليه بغرفتيه ينتظر الآن توقيعه من قبل الرئيس جوناثان.

وعندما يقوم جوناثان بتوقيعه فسيضع القانون حدا لمنع حاملي الفيروس من الحصول على وظائف أو طردهم من أماكن عملهم.

وصرح المدير العام للوكالة الوطنية لمراقبة الإيدز البروفيسور جون إيدوكو أن "توقيع قانون منع الوصم بالعار من قبل الرئيس سيشكل ذروة جهود الحد من وصم حاملي فيروس الإيدز بالعار والتمييز في حقهم. كما تعلمون فإن عددا من الأشخاص تم حرمانهم من فرص عمل بينما تعرض آخرون للطرد من أماكن عملهم لا لشيء إلا لأنهم يحملون للفيروس".

وتتضمن الأنشطة التي تعتزم منظمات أهية وحاملو الفيروس تنظيمها في إطار إحياء هذه المناسبة مسيرات وورش أعمال وندوات وعمليات توزيع مجانية للواقيات الجنسية وبرامج توعية على المستويين الوطني والمحلي.

ويهدف اليوم العالمي لمكافحة الإيدز الذي تم التأسيس له سنة 1988 إلى تسليط الضوء على أوضاع حاملي الفيروس وبذل الجهود سواء على المستوى الوطني أو العالمي لضمان رعاية ودعم أفضل لهم.

-0- بانا/س ب/ع ه/ 01 ديسمبر 2014



01 ديسمبر 2014 17:52:06




xhtml CSS