حاكم دارفور الأوسط يسعى لنزع فتيل التوتر بين قبيلتين في الولاية

الخرطوم-السودان(بانا) - أمر حاكم دارفور الأوسط بتفريق أي تجمع قبلي في بلدة أبو دخين التي اندلعت فيها، الأسبوع الماضي، أعمال عنف بين رعاة عرب من قبيلتي السلامات والمسيرية وسقط فيها 30 قتيلا على الأقل، حسبما ذكرت الصحافة المحلية اليوم الثلاثاء.

وقال حاكم الولاية المتاخمة لحدود جنوب السودان، "إن أجهزة الأمن في الولاية تلقت أوامر بإنزال أشد العقاب بأي طرف يسعى إلى تشجيع التفرقة أو يحاول مهاجمة المقر العام للبلدة".

ومن جانبها، أكدت بعثة الأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) أنها سهلت جولة الحاكم في المنطقة لمحاولة تهدئة التوتر بين القبيلتين المتصارعتين.

وأشارت البعثة في بيان صادر عنها، إلى أنه إثر المواجهات القاتلة بين السلامات والميسيرية، توجه وفد الوالي صحبة فريق من مسؤولي يوناميد يوم الأحد إلى أبو دخين للاضطلاع بدور الوسيط بين القبيلتين.

ولا يُعلم بعدُ سبب اندلاع المعارك الأخيرة بين القبيلتين وإن كانت الصراعات في المنطقة ترتبط غالبا بالتنازع حول الرعي والأراضي.

-0- بانا/م و/س ج/19 نوفمبر 2013

19 نوفمبر 2013 18:37:41




xhtml CSS