جون-جاك بيشيو يحصل على السراح المؤقت

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) -- تم أمس الثلاثاء الافراج على الامين الوطني المكلف بتعبئة تجمع الجمهوريين جون-جاك بيشيو الذي اعتقل يوم 31 يناير الماضي.
و كان بيشيو -الذي حصل على الافراج المؤقت والذي كان يشغل منصب المستشار الخاص لرئيس الوزراء الايفواري السابق الحسن واتارا- قد اعتقل بمنزله إثر حملة قامت بها عناصر تابعة لمصلحة جمع و استغلال المعلومات التي ألقت عليه القبض إلى جانب خمسة أعضاء من خدمه.
و خلال حوار صحفي خص به الصحيفة الحكومية "أخوة الصباح" اتهم إيميل بوغا دودو وزير الدولة المكلف بالداخلية واللامركزية جون-جاك بيشيو -يومين بعد اعتقاله- بجريمة "المس بأمن الدولة".
و في هذا الاطار قال بوغا دودو بأن الوزير السابق و ممثل الكوت ديفوار السابق لدى منظمة الامم المتحدة كان قد أجرى "اتصالا هاتفيا من مخدع عمومي" مع زعيم حزب تجمع الجمهوريين أطلعه خلاله بالاعداد لمحاولة انقلابية كانت ستتم -حسب المسؤول الايفواري- خلال عطلة نهاية الاسبوع التالي.
هذا و إثر مغادرته أمس الثلاثاء سجن الاصلاح بأبيدجان -الذي لم يتردد وزير الدولة المكلف بالدفاع و الوقاية المدنية ليدا مواس كوسي بأن يصفه "بالفم الكبير" خلال حديث خص به التلفزيون الوطني- أدان دودو بيشيو -في تصريح أدلى به للصحافة- ظروف الاعتقال بمقر رئاسة الجمهورية.
و في هذا الاطار قال بيتشو "نعم! لقد تعرضت للتعذيب برئاسة الجمهورية" مؤكدا بذلك الكلام الذي تضمنه تقرير الحركة الايفوارية لحقوق الانسان والذي كان موضوع جدال كبير مع السلطات الايفوارية التي نفت -على لسان وزير الدولة ليدا مواس كوسي -بشكل قاطع الاتهامات الموجهة ضدها.
و أكد مستشار رئيس الوزراء السابق معرفته "للجهات التي أصدرت الامر بتعذيبه" مهددا بالكشف عن حقائق أخرى من شأنها أن تفند ادعاءات معارضيه.
و في هذا الاطار قال بيشيو "بالنسبة للوقت الحالي أكتفي بالتأكيد على أنني خضعت للتعذيب بالطابق الثاني بمقر رئاسة الجمهورية".
جدير بالذكر انه لم يعد هناك -بعد الافراج عن بيشيو- أي مسؤول آخر من تجمع الجمهوريين رهن الاعتقال الا أن هناك 67 من مناضلي الحزب لازالوا رهن .
الاعتقال

30 مايو 2001 15:15:00




xhtml CSS