جهات محلية ودولية توجه رسائل مساندة لمانديلا

كيبتاون-جنوب إفريقيا(بانا) - يتواصل تدفق رسائل المساندة على الرئيس الجنوب إفريقي السابق نلسون مانديلا الذي خرج من مستشفى بريتوريا بعد ثلاثة أشهر من العلاج.

ورغم أن مانديلا الحائز على جائزة نوبل للسلام يعاني من التهاب رئوي وما زال في حالة حرجة جدا إلا أن الأطباء ارتأوا أن يعود إلى منزله في جوهانيسبورغ الذي جُهز بكامل معدات العلاجات الاستعجالية.

وقال رئيس حزب الحرية الوطني زانيل كاماغوازا مسيبي إن جنوب إفريقيا والعالم بأسره ما زالا بحاجة إلى حكمة مانديلا "ونحن مسرورون بخبر مغادرته للمستشفى".

وأضاف "إننا نرجو أن يتماثل للشفاء ويظل رمزا للوحدة والمصالحة لأمتنا والعالم أجمع".

وقد تلقى المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم أيضا هذا النبأ بارتياح معتبرا أن "مانديلا سيستفيد مع العلاج في منزله من المؤازرة المستمرة لعائلته وأقاربه".

ومن جانبه شكر موسي مايمان الناطق باسم التحالف الديمقراطي (حزب المعارضة الرئيسي) أعضاء الفريق الطبي الذي أشرف على علاج مانديلا "على كل ما قاموا ويقومون به".

وعلى صعيد آخر أعلن مكتب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش أمس الأحد عن طريق الخطأ وفاة مانديلا قبل أن يقدم الناطق باسم بوش، جيم ماكغراث اعتذاره قائلا إنه قرأ على نحو غير دقيق خبر خروج مانديلا من المستشفى.

وأضاف "إنه خطأ غبي من طرفي وأعتذر للجميع".

وكان مانديلا البالغ من العمر 95 عاما قد دخل المستشفى في 8 يونيو الماضي.

-0- بانا/ك و/س ج/02 سبتمبر 2013

02 سبتمبر 2013 13:39:19




xhtml CSS