جنوب إفريقيا تخلد الذكرى السنوية الأولى لرحيل مانديلا

كيبتاون-جنوب إفريقيا(بانا) - خلد الملايين من مواطني جنوب إفريقيا، اليوم الجمعة، الذكرى السنوية الأولى لرحيل رجل الدولة ذي الصيت العالمي، نيلسون مانديلا، في هبة شعبية تضامنية.

وقد توفي مانديلا في 5 ديسمبر 2013 بمنزله في جوهانيسبورغ عن عمر ناهز 95 سنة.

وشمل أنشطة التخليد الرسمية قداسا دينيا تلاه وضع شخصيات من رموز النضال ضد الأبرثايد إكليلا من الزهور في بريتوريا.

وقال نائب الرئيس، سيريل رامافوزا خلال القداس، "إننا نستمد قوتنا وراحتنا من الحب والدعم والوحدة التي خلفها لسكان جنوب إفريقيا وإفريقيا والعالم".

واعتبر "أن تركة نيلسون مانديلا ما زالت قائمة من خلال قيمه التي تتجلى في جوانب حياتنا وتضحياته في سبيل الإنسانية جمعاء. وعليه فإن جميع الجنوب إفريقيين مدعوون للاضطلاع بدورهم في تقدم جنوب إفريقيا في إطار الجهود الرامية لبناء وطن أفضل وقارة أفضل وعالم أفضل، ووفاء لأيقونة شعبنا، نيلسون مانديلا".

وعند تمام الساعة العاشرة، دقت أجراس الكنائس في عموم البلاد وأطلقت السيارات أبواقها وهتف المارة باسم الزعيم الراحل. ثم تلا ذلك الوقوف ثلاث دقائق صمت تأمل أثناءها المواطنون التركة الاستثنائية لمانديلا.

ودعا الرفيق والحائز على جائزة نوبل للسلام، الأسقف ديسموند توتو الناس إلى الاقتداء بمانديلا "في بناء مجتمع يقوم على حقوق الإنسان، يتقاسم فيه الجميع ما أنعم الله به على بلادنا".

الرئيس السابق والحائز على جائزة نوبل للسلام مع مانديلا سنة 1993، الجنوب إفريقيين لتثمين تركة الرئيس الراحل.

وتخليدا لهذه الذكرى، ستنظم، يوم 13 ديسمبر في بريتوريا، مسيرة على طول 5 كلم، وستمر بالمواقع التاريخية في المدينة بما فيها "بيلدينغ يونيون" حيث يرقد جثمان مانديلا منذ عام.

-0- بانا/ك و/س ج/05 ديسمبر 2014

05 décembre 2014 20:16:18




xhtml CSS