جمال الغندور الرجل الذى قرر ان يكون "حكما جيدا".0

القاهرة-مصر(بانا) -- يحتفل الحكم المصرى جمال الغندور الذى اختاره الاتحاد الدولى لكرة القدم "الفيفا" لادارة مباريات كأس العالم 2002 سيحتفل بعيد ميلاد ال45 يوم 21 يونيو القادم أثناء تواجده فى سيول.
كما انه يعد لاعلانه التقاعد لان قوانين الفيفا تنص على تقاعد الحكم فى سن ال.
45 وقال جمال الغندور "اننى حزين لانهاء حياتى كحكم لاننى اشعر باننى مازلت قادرا على الاستمرار فى التحكيم".
0 وقال الغندور فى مقابلة مع صحيفة "الاهرام" المصرية مؤخرا ان شائعات قد انطلقت فى الفترة الماضية حول تعديل قانون الفيفا ليصبح تقاعد الحكام فى سن ال48 ولكن .
لم يحدث شيء من هذا القبيل حتى هذه اللحظة ويشار الى ان الغندور وفقا لوسائل الاعلام المحلية هو الحكم المصرى الوحيد الذى شارك فى بطولتين لكأس العالم و اول حكم غير اوروبى يدير مباريات فى بطولة الامم الاوروبية.
واخيرا وليس اخرا هو الحكم الوحيد فى العالم الذى ادار مباريات فى 3 بطولات للامم فى اسيا وافريقيا .
واروبا وكان قد حقق نجاحا باهرا فى ادارة مباريات الامم الافريقية الاخيرة فى مالى .
وقال الغندور "من الناحية الفنية هى افضل بطولة.
وان 14 فريقا من 16 فريقا ذات مهارات متشابهة تكافح للفوز بالكأس لذلك كانت التعادلات كثيرة فى المباريات".
وحول اداء لاعبى المنتخب المصرى والمدرب الجوهرى بعد اقصائهم من البطولة فى مالى قال الغندور "لا تنسوا ان المنتخب المصرى لم يخسر فقط الا امام السنغال 0-1 وامام الكاميرون و الفريقان لعبا فى نهائى البطولة".
0 وحول اختيار صديقه لفترة طويلة الحكم وجيه احمد فرج للمشاركة فى نهائيات كأس العالم 2002 كمساعد حكم قال جمال الغندور "انه من السهل للحكم ان يدير مباريات دولية اكثر من المباريات فى بطولة الدورى المصرى.
وانه من الصعب على ان ادير مباراة فى مصر" مضيفا ان الحكام فى ادارتهم للمباريات فى مصر يتعرضون لضغوط رهيبة من المشجعين والمعلقين الرياضيين وان التوتر والتعصب يصل الى ذروته عندما يلعب فريقا الزمالك والاهلى القاهريان مما دعا مجلس الرياضة والشباب لاستدعاء حكام اجانب .
لادارة مباريات هذين الفريقين واشاد الغندور الذى اختار ان يحسن وضعه المعيشى بادارة مباريات بانتظام فى دولة قطر وقضى فترة ستة اشهر حكما للمباريات فى اليابان " بالحكام المصريين وقال .
ان لديهم القدرة على الأداء الجيد فى بطولة كأس العالم واعرب الغندور عن اسفه لان الحكام المصريين لا يجدون التقدير فى بلادهم "وانهم يتعرضون للهجوم باستمرار من اللاعبين والمشجعين والمدربين ووسائل الاعلام" كما "ان الحكام يتقاضون اجورا ضعيفة فى مصر.
وهذا بالطبع من شنه أن يؤثر على ادائهم فى الملعب".
0 وانشأ الغندور مؤخرا مركزا لتدريب الحكام "ويدرب فيه الحكام الشباب بشروط جيدة وبمسؤولية" واضاف ان "عشرة منالحكام الشباب المصريين حاليا يشاركون فى جلسات التدريب.
وان هؤلاء الشباب سيصبحون قريبا من افضل الحكام فى مصر".
0 ووعد علاء الدين هلال وزير الشباب والرياضة الغندور بالمساح له بتسجيل مركزه للحكام الذى يعتبر الاول من نوعه فى البلاد.
واضاف الغندور قائلا "فى حالة عدم ازالة العقبات امام تسجيل المركز الذى يهدف الى رفع كفاءة الحكام المصريين فانى تلقيت من قبل عروضا من دولة قطر والامارات لاقامة المركز".
0 وكانت وزارة الشباب قد منحت الغندور وساما بعد بطولة كاس الامم الافريقية واستقبلته فى مكاتبها فى مارس الماضى كما قامت الوزارة بتوجيه التهنئة للحكم وجيه احمد فرج .
باختياره من جانب الفيفا مساعد حكم فى كاس العالم2002 وقال الغندور ان المباراة التى لا ينساها ابدا هى المباراة الختامية التى جرت بين البرازيل وفرنسا فى .
نهائيات كاس العالم 1998 والتى فازت فيها فرنسا 3-0 وقال الغندور"ان التوتر كان على اشده قبل المباراة وان اللاعبين كانوا متعصبين لدرجة كبيرة وان اغلب المشجعين فى العالم كانوا فى جانب البرازيل.
و لكل هذه الاسباب تعهدت مع نفسى ان اسيطر على الوضع وادير هذه المباراة حتى نهايتها التى انتهت بفوز فرنسا 3-0".
وبعدهذه المبارات تذكرت العهد الذى قطعته على نفسى عندما كان .
عمرى 20 عاما بأن أكون حكما جيدا

16 مايو 2002 16:23:00




xhtml CSS