جامعة الدول العربية تحذر من مغبة أي تدخل عسكري في ليبيا

طرابلس-ليبيا(بانا) - أعرب الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي عن أمله في أن تتمكن الحكومة الليبية الجديدة من الانتقال إلى العاصمة طرابلس لمباشرة مهامها المستعجلة، خاصة في مجال إعادة الأمن والاستقرار وتكوين الأجهزة الأمنية والجيش، وكل ما يتعلق بأمن واستقرار ليبيا لتفادي أي تدخل أجنبي.

وأضاف بن حلي في تصريحات صحفية أن الأمين العام للجامعة العربية سيطرح خلال اجتماعات دول الجوار الليبي بتونس موقف الجامعة فيما يتعلق بالتطورات والاقتراحات الخاصة بليبيا، معربا عن أمله في أن تركز المشاورات الجارية بين الليبيين على استكمال تبني حكومة الوحدة الوطنية المقترحة من قبل الأمم المتحدة.

واعتبر الأمين العام المساعد أن الليبيين يتحملون مسؤولية كبيرة في الحيلولة دون السماح بالتدخل العسكري الخارجي، ويجب عليهم التوصل إلى حل سياسي لخلافاتهم، موضحا أن "أي تلكؤ في التوصل لحلول سياسية في ليبيا سيكون حجة للمتربصين من أجل التدخل العسكري في ليبيا".

ويشارك الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في اجتماع دول الجوار الليبي في تونس، الذي يشارك فيه أيضا وزراء خارجية تونس ومصر والسودان والنيجر وتشاد والجزائر، إلى جانب ممثلي الاتحادين الإفريقي والأوروبي، ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر.

وتضم مجموعة الجوار الليبي التي تأسست عام 2014 -فضلا عن الجزائر صاحبة المبادرة- كلا من مصر وتونس والسودان وتشاد والنيجر بالإضافة إلى ليبيا، وذلك بهدف إيجاد حل سياسي للأزمة، في إطار حوار شامل بين القوى الوطنية الليبية.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 21 مارس 2016

21 مارس 2016 22:40:05




xhtml CSS