ثلاثة من زعماء مجموعة الإيكواس يبدأون وساطة في بوركينا فاسو

وغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - وصل وفد من زعماء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) برئاسة جون دراماني، رئيس غانا وعضوية الرئيس النيجيري، غودلوك جوناثان والرئيس السنغالي، ماكي سال، اليوم الأربعاء إلى وغادوغو بهدف الإطلاع على أبعاد التطورات السياسية والعسكرية التي تعيشها بوركينا فاسو.

وقد بدأ الوفد، فور وصوله إلى وغادوغو، في عقد اجتماع للبحث عن حل لتسوية الأزمة التي تمر بها بوركينا فاسو منذ استقالة الرئيس بليز كومباوري تحت ضغط الشارع وتولي الجيش مقاليد السلطة.

ويضم هذا الاجتماع وسطاء الإكواس والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة الذين سيتباحثون مع الفاعلين في الأزمة البوركينية. وتريد الهيئة القيادية لإكواس كذلك أن تطلع على حقيقة الوضع قبل القمة المصغرة التي ستعقدها المجموعة غدا الخميس في أكرا.

وفي انتظار اللقاء مع وفد الإكواس، صرح رئيس الحركة من أجل الشعب، روش مارك كريستيان كابوري، للصحافة بأن إكواس ستعقد غدا في أكرا اجتماعا على مستوى رؤساء الدول حول الوضع في بوركينا فاسو.

وقال كابوري "إنه كان من اللازم أن يأتي وفد من زعماء الدول للاطلاع على حقيقة الوضع والتحدث مع الرئيس بالوكالة، المقدم ياكوبا إسحاق زيدا وأحزاب المعارضة والمجتمع المدني للنظر في كيفية مواكبة بوركينا فاسو في الخروج من الأزمة التي نوجد فيها اليوم".

ولمح إلى انعقاد لقاء أولي مع ممثلي المجتمع الدولي والاتحاد الإفريقي وإكواس أعربوا خلاله عن ضرورة عودة العمل بالدستور حتى تظل بوركينا فاسو دولة قانون.

وبشأن اختيار الرئيس الانتقالي الذي يجب أن يكون مدنيا، ترفض أحزاب المعارضة بشكل قاطع تولي الرئيس الحالي للجمعية الوطنية، سونغالو أبولينير واتارا هذا المنصب لأنه فاقد للمصداقية في نظرها.

-0- بانا/ن د/س ج/05 نوفمبر 2014

05 نوفمبر 2014 17:56:40




xhtml CSS