ثلاثة من جنود حفظ السلام في الصومال يخضعون لفترة نقاهة في مستشفى "أميسوم"

مقديشو-الصومال(بانا) - يخضع ثلاثة جنود من بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميسوم)، بعد إصابتهم بجروح في هجوم إرهابي الجعة الماضي في منطقة ميدل شابيل، لفترة نقاهة في مستشفى البعثة، حسب بيان صادر عن هذه القوة الإفريقية اليوم الأحد.

وأوضح البيان أن مساعد قائد أميسوم، سيمون مولونغو، أدى زيارة للجنود في المستشفى، أمس السبت.

وكان الجنود الجرحى في قافلة ترافق شاحنات مدنية محملة بالعون الإنساني في طريقها من مقديشو إلى جوهار في منطقة هيرشابيل.

و"استطاع الجنود صد المهاجمين الذين زرعوا عبوات ناسفة تقليدية الصنع على طريق القافلة، ما أدى لتدمير سيارة مدرعة لنقل الجنود وثلاث شاحنات مدنية"، وفقا لنفس البيان.

وعلى هامش زيارته للجرحى، امتدح مولونغو وهو الممثل الخاص المساعد لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، بسالة الجنود الذين تصدوا للمهاجمين وتمنى لهم الشفاء العاجل.

وأضاف "جئنا للاطلاع على تطورات الحالة الصحية لعناصر قواتنا الجرحى خلال الكمين الذي نصبه الإرهابيون. وكما لاحظتم، سجلنا ثلاثة جرحى في صفوفهم، ونحن هنا للاطلاع على أحوالهم الصحية".

وفور الإبلاغ عن الحادث، أرسلت وحدة للإجلاء السريع إلى المنطقة لنقل الجرحى.

وكان القائد المساعد مرفوقا بمساعدة قائدة قوة أميسوم المكلف بالعمليات والخطط، الجنرال، شارل تاي جيتواي، وقائد أركان أميسوم، الجنرال، كيتيلا بولتي تاديس. وقد عقد الوفد اجتماعا مع إدارة المستشفى قبل تفقد هذه المنشأة الطبية للاطلاع على حالتها.

وأعلن مولونغو أن بعثة أميسوم ستساعد في حل مشاكل المستشفى وتحسين خدماته.

-0- بانا/أ ر/س ج/04 مارس 2018

04 مارس 2018 15:36:20




xhtml CSS