تونس : اتهام مدير مؤسسة إعلامية بتعمد دهس صحافي بسيارته

    تونس (بانا) -  قالت نقابة مؤسسة "دار الصباح" التونسية التي تشهد احتجاجات ضد تنصيب الحكومة لمدير عام جديد للمؤسسة، ان المدير العام لطفي التواتي "دهس" الخميس "عمدا" الصحافي خليل الحناشي الذي نقل إلى المستشفى، وجره لنحو 200 متر أمام أنظار زملائه الذي بقوا مذهولين للحادث.

   ونقل الضحية (31 عاما) الذي فقد الوعي الى المستشفى حيث يعاني من "حالات إغماء متقطعة"، وحسب أحد زملائه الذي رافقه للمستشفى فإن حالته مطمئنة.

   واتهمت الجمعية الوطنية للصحافيين الشبان (مستقلة) في بيان لطفي التواتي ب"محاولة قتل" خليل الحناشي، ممثل هذه الجمعية في دار الصباح. وقالت "المساس بزميلنا هو مساس بكل الصحافيين (..) وهو أمر يستوجب التحرك بسرعة و بشكل حاسم فحياة الصحافيين ليست بالشيء المستباح وإن أراد البعض ذلك".

   وذكرت إذاعة شمس أن مدير المؤسسة سلم نفسه للشرطة.

   ونفى التواتي من جهته في تصريحات لإذاعة موزاييك كونه دهس الصحافي وقال إن هناك مبالغة كبيرة في ما حدث، معتبرا ان القضية مفبركة للإساءة اليه. وقال إن الصحافي ألقى بنفسه أمام السيارة.

   وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن النيابة العامة قررت فتح تحقيق في القضية مع إبقاء لطفي التواتي طليقا.

   ونفذ صحافيو دار الصباح الثلاثاء الماضي إضرابا عن العمل هو الأول، بحسب مراقبين، في تاريخ الصحافة التونسية.

   وتستخدم دار الصباح نحو 200 شخص بين صحافيين وعمال، وتصدر جريدتين يوميتين هما "الصباح"، و "لوتان" الناطقة بالفرنسية، وصحيفة "الأسبوعي" الأسبوعية.

   ويطالب العاملون في المؤسسة برحيل لطفي التواتي وبعدم تدخل السلطات في الخط التحريري لصحف الدار.

   وفي 21 أغسطس 2012 عينت الحكومة الصحافي لطفي التواتي المحسوب على حركة النهضة الاسلامية الحاكمة، مديرا عاما لدار الصباح.

   وكان التواتي قبل تعيينه في هذا المنصب، يعمل في صحيفة "لو كوتيديان" اليومية الناطقة بالفرنسية والتابعة لمؤسسة "دار الأنوار" الخاصة والتي تعتبر أكبر منافس لدار الصباح.

   وكان صخر الماطري صهر الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي اشترى 80 في المائة من رأسمال دار الصباح.

   وقد صادرت الحكومة حصته في المؤسسة الاعلامية بعد الاطاحة بنظام بن علي وعينت عليها مؤتمنا عدليا.

-0- بانا / ع ط/

14 septembre 2012 00:51:56




xhtml CSS