تونس:نساء يرفضن تكريم رئاسة الجمهورية لهن في عيد المرأة

تونس العاصمة-تونس(بانا) -انتظم،اليوم السبت، بالقصر الرئاسي بقرطاج، موكب تكريم ثلة من الكفاءات النسائية التونسية وتقليدهن وسام الجمهورية تحت إشراف الرئيس  التونسي"الباجي قائد السبسي" بمناسبة العيد الوطني للمرأة الذي يُحتفل به يوم الثالث عشر من أغسطس من كل عام.

وأعلنت عدة شخصيات نسائية رفضهن دعوة رئاسة الجمهورية من أجل تكريمهن بمناسبة عيد المرأة الذي يتزامن هذه السنة مع الذكرى 60 لصدور مجلة الأحوال الشخصية.

وقد عبرت العديد من الوجوه الإعلامية والثقافية والفنية عن رفضهن لحفل التكريم، ومن بينهن الكاتبة والمفكرة "ألفة يوسف" التي  قالت إنها خيرت أن تحتفل بعيد المرأة بصفة فردية مع أسرتها  التي لا تميز بين الذكر والأنثى على حد تعبيرها، كما رفضت الصحفية"عايدة عراب" تكريم رئاسة الجمهورية واعتبرت الإحتفال بعيد المرأة لا يعني لها شيئا.

أما الممثلة "سوسن معالج" فأكدت أنها ليست من هواة المناسبات الفولكلورية السنويّة وليست من دعاة النّسويّة، قائلة: جئت من جيل المساواة في الحقوق والواجبات، وعلى هذا الأساس لا أرى مدعاة للإحتفالات والتّكريمات الفئويّة.

وأضافت مخاطبة الرئيس التونسي: لا أفهم معنى احتفالكم بالمرأة في وطن تُقاد فيه الكادحات كالبعير على متن شاحنات الموت من أجل المحصول والإنتاج، وتعتقل فيه طبيبة بسبب"شورت".. لم أعد أعرف هذا الوطن الّذي يحتفي بالمرأة ويوقف جرايات أرامل ويتامى شهدائه.

وتابعت قائلة:لأنّ كرامة المرأة التّونسيّة من كرامة وطنها وسيادته.. كرّمونا بفتح ملفّات الفساد وتكريس العدالة الإجتماعيّة، كرّمونا بالمحاسبة وبعلويّة القانون، كرّمونا باستقلال القضاء، برفع أيادي مافيات التهريب والإرهاب على بلادنا، كرّمونا باصلاح التعليم مستقبل أولادنا وبناتنا.

-0- بانا/ي ي/ع د/13 أغسطس 2016

13 أغسطس 2016 17:01:02




xhtml CSS