توصيات القمة العربية واستئناف تصدير النفط أبرز عناوين الصحف الليبية

طرابلس-ليبيا(بانا) - علقت الصحف الليبية مطولا هذا الأسبوع على توصيات قمة جامعة الدول العربية التي دعت الليبيين لاستكمال بناء الدولة، وعلى اجتماعات فرقاء الأزمة المنعقدة في مصر، سعيا لتقريب وجهات نظرهم، وكذلك على توقيع اتفاق حول استئناف تصدير النفط الليبي.

وذكرت صحيفة "الوسط" أن الدورة الـ27 للقمة العربية اختتمت أعمالها في العاصمة الموريتانية نواكشوط، باتخاذ موقفها خاصة حول مكافحة الإرهاب، وتعزيز العمل العربي المشترك، حاثة الأطراف الليبية على السعي بشكل حثيث لاستكمال بناء الدولة من جديد.

وأفادت "الوسط" أن القادة العرب أكدوا في بيانهم الختامي خاصة على التزامهم بالتصدي للتهديدات والمخاطر التي يواجها الأمن القومي العربي.

وكتبت الصحيفة تقول إن إعلان نواكشوط حث الأطراف الليبية على السعي بشكل حثيث لاستكمال بناء الدولة من جديد، والتصدي للجماعات الإرهابية، مطالبا مجلس النواب (البرلمان) باعتماد حكومة الوفاق الوطني.

وأوضحت "الوسط" أن القادة العرب أكدوا دعمهم للحكومة الشرعية في اليمن، ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي، ورغبتهم في مواصلة السعي للخروج من مشاورات الكويت بنتائج إيجابية على أساس بنود قرار 2216 الصادر عن مجلس الأمن وباقي القرارات ذات الصلة.

وأعرب البيان الختامي للقادة العرب، وفقا لنفس الصحيفة، عن الأمل في التوصل إلى حل سياسي في سوريا، بما يحفظ لها وحدتها، مؤكدا دعمه للعراق في مواجهة الجماعات الإرهابية، وفي سعيه لتحرير أراضيه من سيطرة "داعش" (تنظيم الدولة).

من جانبها، خصصت صحيفة "ليبيا المستقبل" حيزا من تغطياتها للاتفاق المتعلق باستئناف صادرات النفط، موضحة أن نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني موسى الكوني أعلن عن استئناف تصدير النفط من موانئ الهلال النفطي (شرق البلاد)، مؤكدا خلال مؤتمر صحفي عقده في رأس لانوف أن الأمر يتعلق بتجسيد وعد للمجلس الرئاسي.

ولاحظت الصحيفة أن المسؤول الليبي رحب باستئناف تصدير النفط الليبي انطلاقا من موانئ الهلال النفطي، كبداية لتعافي البلاد من محنها.

ونقلت الصحيفة عن موسى الكوني قوله "نعلم جميعا أن النفط هو عصب الاقتصاد في بلادنا، حيث كان لتوقف الصادرات تأثير على الحياة الاقتصادية، وأدى إلى تعطل التنمية"، معربا عن أسفه "للأضرار التي لحقت بالخزانات والبنى التحتية، جراء الاشتباكات المسلحة".

وتابعت الصحيفة أن نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني موسى الكوني ووزير الدفاع العقيد مهدي البرغثي وصلوا الخميس إلى مدينة رأس لانوف، قادمين من القاهرة، ليلتحقوا بعضو المجلس الرئاسي أحمد حمزة الذي كان قد وصل في وقت سابق من نفس اليوم إلى منطقة الهلال النفطي برأس لانوف، رفقة قائد حرس المنشآت النفطية العقيد علي الأحرش، لتوقيع هذا الترتيب.

من جهتها، تناولت بوابة إفريقيا لقاءات فرقاء الأزمة، مشيرة إلى أن العاصمة المصرية القاهرة استضافت خلال اليومين الأخيرين عدة اجتماعات بين رئيس مجلس النواب (البرلمان الليبي) عقيلة صالح، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، وأعضاء المجلس الرئاسي، بهدف تقريب وجهات نظر الفرقاء الليبيين، من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة التي يمر بها هذا البلد الواقع بشمال إفريقيا.

وذكرت البوابة الإلكترونية الليبية نقلا عن بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية أن هذه اللقاءات جاءت في إطار جهود مصر الرامية للارتقاء بالاستقرار في ليبيا، ودعم الحلول السياسية للأزمة الليبية.

وأكدت بوابة إفريقيا أن الأمر يتعلق بإتاحة فرصة لتقارب الآراء عبر حوار ليبي، لإيجاد الحلول المناسبة، من أجل حماية مصالح الشعب الليبي، والارتقاء بدور مؤسسات الدولة الليبية، حتى تضطلع بمسؤولياتها على الوجه الأكمل.

وتابعت الصحيفة أن هذه اللقاءات هدفت أيضا لصون مقدرات الشعب الليبي، وضمان استفادة جميع شرائحه منها بشكل متساو.

وأضافت البوابة الإلكترونية نقلا عن بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية أن الأمر يتعلق ببداية اتصالات ولقاءات تهدف للدخول بالليبيين في مرحلة جديدة من الوئام السياسي لشعب الوطن الواحد.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 31 يوليو 2016

31 يوليو 2016 00:09:56




xhtml CSS