تورط الحزب الحاكم بجنوب إفريقيا في قضية عنصرية جديدة

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - دعي "المؤتمر الوطني الإفريقي" (الحزب الحاكم) لدعم الدعوى التي رفعتها لجنة حقوق الإنسان في حق الصديق الهندي لرئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما والمتهم بأنه نعت موظفا أسمر البشرة "بالقرد".

وجاء الكشف عن هذه الحادثة في إحدى آلاف رسائل البريد الإلكتروني المسربة عن أسرة غوبتا المتورطة أصلا في قضية متعلقة بالتأثير في مؤسسات الدولة تهدد بإسقاط الحكومة.

يشار إلى أن أسرة غوبتا التي وصلت إلى جنوب إفريقيا خاوية اليدين في منتصف تسعينيات القرن الماضي أصبحت الآن تتمتع بالمليارات من الراند الجنوب إفريقي بفضل الصفقات العمومية الكثيرة التي تفوز بها. ويعد دودوزان نجل الرئيس زوما أحد موظفي الشركة الرئيسيين.

لكن إحدى الرسائل الإلكترونية المسربة تكشف أن راجيش غوبتا نعت حراسه الأمنيين داخل منزله في جوهانسبورغ "بالقردة" بعد عدم تلبيتهم لندائه. ووردت هذه الحادثة المفترضة في شكوى تقدم بها أحد موظفي شركة غوبتا إلى الشركة التي تسهر على أمن المنزل.

ودعت مؤسسة "محامو حقوق الإنسان" و"مؤسسة أحمد كاثرادا" حزب "المؤتمر الوطني الإفريقي" إلى الالتحاق بهما في دعواهما لدى لجنة جنوب إفريقيا لحقوق الإنسان.

وتضع هذه الحادثة الحزب الحاكم في حرج شديد لأن "المؤتمر الوطني الإفريقي" كان مطلع العام الجاري هو الطرف المدعي في قضية ضد امرأة بيضاء البشرة في ديربان متهمة بنعت أشخاص سود "بالقردة". وصدر في حق تلك المرأة واسمها بيني سبارو حكم بالسجن مع وقف التنفيذ إلى جانب غرامة مالية كبيرة.

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 30 أغسطس 2017

30 august 2017 19:26:06




xhtml CSS