تواديرا يشيد بمساهمة المجتمع الدولي في إحلال الاستقرار بإفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أشاد رئيس إفريقيا الوسطى فوستين أرشانج تواديرا الجمعة بنظام الأمم المتحدة في مجمله وبالمجتمع الدولي بصفة أعم لمساعدة بلاده على إحلال الاستقرار وبسط الشرعية الدستورية.

وصرح تواديرا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أن "إفريقيا الوسطى أدارت ظهرها للأيام الحالكة الماضية، ونشكر الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي في مجمله على الجهود المبذولة لإنهاء دوامات العنف وعدم الاستقرار الناجمة عن الانقلاب العسكري المنفذ سنة 2013 ، ومن أجل إحلال الأمن والعدل والتنمية المستدامة".

ولاحظ رئيس إفريقيا الوسطى أن "هناك مع ذلك تحديات كبيرة ينبغي رفعها، ويبقى الكثير من العمل مطلوبا من أجل الاستجابة لتطلعات المواطنين"، مشيرا إلى أنه عندما استلم الرئاسة، اتخذ تدابير خاصة لضمان تنصيب كل المؤسسات العمومية من أجل القيام بالإصلاحات المطلوبة.

وأكد كذلك أمام الجمعية العامة أن حكومته مصممة على مكافحة الفساد والإفلات من العقاب في بلاده من أجل تحقيق النمو والتنمية.

وقال تواديرا "رغم التقدم الذي حققناه إلا أن الوضع ما يزال هشا"، ملاحظا أنه ركز بالأخص على توحيد صف البلاد ضمن إطار ينقسم إلى أربع مراحل ويقوم على السلام والأمن والمصالحة الوطنية والتعافي الاقتصادي والعدالة وحقوق الإنسان.

واعتبر تواديرا أن التدابير المقررة في إطار هذه الخطوط العريضة ستساعد البلاد على الابتعاد عن مخاطر الفقر وانعدام الأمن، معلنا أنه سيطلق أيضا نداء خاصا خلال مؤتمر بروكسل المقرر في نوفمبر القادم يدعو من خلاله للمساهمة في إعادة بناء وتعزيز المؤسسات بإفريقيا الوسطى.

وتابع أن حكومته ستتخذ كذلك إجراءات عاجلة لإعادة بناء قواتها المسلحة الوطنية، داعيا في هذا الصدد إلى رفع كافة العراقيل التي أصبحت الآن على حد قوله غير ضرورية، بعد عودة البلاد إلى المسار الديمقراطية ووضعت حدا للعنف.

كما شدد الرئيس تواديرا على ضرورة أن يفهم المجتمع الدولي رهانات إفريقيا الوسطى، مؤكدا مرة أخرى أن "الوضع ما يزال هشا رغم عزم البلاد على الأخذ بزمام مصيرها، ما يستوجب دعم شركائها الثنائيين والإقليميين".

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 24 سبتمبر 2016


24 سبتمبر 2016 13:44:10




xhtml CSS