تنظيم ورشة عمل دولية حول سوء التغذية الحاد في برازافيل

برازافيل-الكونغو(بانا) -- أعلن مصدر مقرب من وزارة الصحة والسكان الكونغولية أن ورشة عمل دولية حول معالجة سوء التغذية الحاد إنطلقت اليوم الأربعاء في برازافيل بهدف تكيف الطاقم الطبي والمتخصصين في مجال التغذية مع عملية تقديم الرعاية للمرضى المصابين بسوء التغذية .
الحاد ويشارك في هذه الورشة التي تنظمها منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسيف) فاعلون قدموا من .
الكاميرون وتشاد وغانا وسيراليون وسيطلع المشاركون بهذه المناسبة على خبرة الكونغو التي تشهد وضع ما بعد النزاع في مجال معالجة سوء التغذية .
العاجلة وتراوحت نسبة الإصابة بسوء التغذية الحاد خلال فترة الإضطرابات الإجتماعية السياسية في السنوات الماضية ما بين 20 و30 في المائة لدى البالغين و17,5 في المائة لدى الأطفال مما قوض النتائج والمكتسبات التي حققتها البلاد .
قبل سنة 1990 وأشارت دراسة أجريت مؤخرا حول الوضع الغذائي أن نقص فيتامين "أ" و مادة اليود أصبحا مشكلا للصحة العامة.
ويعد .
الأطفال والنساء المرضعات الفئة الأكثر عرضة لذلك وتبلغ نسبة نقص فيتامين "أ" ومادة اليود لدى الأطفال 51,8 في المائة بينما تبلغ لدى النساء الحوامل .
والمرضعات 44,4 في المائة ويصيب مرض فقر الدم الناجم عن نقص الحديد 58,6 في المائة من النساء الحوامل و71,6 في المائة من النساء في طور الإنجاب.
كما أن ضعف نسبة توفير فيتامين "أ" والحديد يفسر هذا الوضع المقلق.
ويصيب نقص اليود 10 في المائة من الأطفال من ضمنهم 14,6 في المائة من الإناث و6,3 في المائة .
من الذكور وتقترح هذه الورشة التي ستختتم أعمالها في 1 نوفمبر 2005 إقامة خطة عمل يتوقع أن تؤدي إلى إنشاء مراكز غذائية طبية .
في المناطق التي تسجل أعلى نسب سوء التغذية

26 أكتوبر 2005 15:49:00




xhtml CSS