تنظيم مراسم مؤثرة على روحي الزوجين المغتالين في بروكسل

بروكسل - بلجيكا (بانا) --لاحظ مراسل وكالة (بانا) على عين المكان ان اكثر من 6000 شخصا حضروا مساء يوم الجمعة المراسم التي تم تنظيمها تحية لروحي كل من احمد سياسني و هو مغربي و اب لخمسة اطفال و زوجته حبيبة الحاجي اللذين تم اغتيالهما يوم الثلاثاء في العاصمة البلجيكية على يد رجل عنصري تجاوز عمره .
سبعين عاما و شارك في المراسم عدد من اعضاء الحكومة من ضمنهم وزير الداخلية اونتوان دوسكين و ممثلو الاحزاب السياسية البلجيكية "للإعراب عن تضامنهم مع الجالية الاسلامية المقيمة في بلجيكا".
0 كما حضرها العديد من سفراء الدول العربية و منهم .
السفير المغربي و قد تم وضع النعشين في واحدة من الخيام الثلاثة التي تم نصبها للمناسبة داخل حديقة في وضع باتجاه .
مكة استعداد لأداء صلاة الميت على روحيهما و امام جمع غفير وجه برنار كليرفايت و هو رئيس بلدية شيربيك نداء للهدوء و التسامح قائلا "ان الحقد هو سبب العنصرية التي تضرب بلا رحمة".
0 و من جهتها دعت كنزة و هي احدى بنات الزوجين المغتالين الجالية الاسلامية لتوخي الهدوء و احترام القانون.
كما طلبت ان يتم غرس شجرتين في شارع .
فاندارليندن حيث وقعت الجريمة و اعرب وزير الداخلية عن استنكار الحكومة البلجيكية "لهذا العمل العنصري الحقير" مضيفا انه يجب "التهدئة من سخطنا و نبذ كل انواع العنف" و يجب ان تظل "بلجيكا ارضا للاحترام المتبادل".
0 و من جانبه ندد منسق مساجد بروكسل بهذا العمل الاجرامي موضحا ان "الضحيتين ذنبهما الوحيد انهما كانا مختلفين".
0 و اكد انه "يجب علينا ان نؤكد على احترامنا الكبير للمجتمع البلجيكي الذي ننتمي اليه".
0 و عقب المراسم توجهت العربتان الناقلتان للجثتين في موكب نحو مطار "زافنتم" من حيث سيتم نقلتهما الى .
المغرب اليوم الاحد ويشار الى ان المراسم جرت دون تسجيل اية حادثة بفضل حسن تنظيم افراد الشرطة و قسم الحفاظ على الامن .
للشباب المسلم للجمهور الى غاية انصراف الجميع و يذكر انه قام شباب ساخط بحرق سيارات و اطلاق عبوات "مولوتوف" نحو قوات حفظ الامن يومي الاربعاء و .
الخميس منددين بالجريمة و لا يزال سكان شيربيك تحت تأثير الصدمة حيث تسائلوا لماذا لم تقم الشرطة بإتخاذ تدابير لوضع القاتل في مأوى للمسنين نظرا لسلوكه العنصري و المعادي للأجانب المعروف .
لدى الجميع حتى قبل أن يقدم على اغتيال المغربيين و يشار الى ان القاتل هندريك فيت البالغ 79 عاما متعاطف مع اليمين المتطرف و كان يسكن في نفس العمارة التي تسكن فيها الاسرة المغربية في حي شعبي بالعاصمة .
البلجيكية التي تأوي جاليات اجنبية كثيرة و كان فيت اطلق النار على اثنين من اولاد الضحيتين و تسبب في اصابة خطيرة لاحدهما قبل ان يضرم النار في كامل العمارة.
كمااصيب احد جيرانه عندما حاول التدخل إثر اندلاع الحريق على يد القاتل المعروف بأنه كان .
مقاتلا مرتزقا مقربا من اليمين المتطرف و قد عبر في العديد من المرات في الايام الاخيرة عن خيبت أمله عقب هزيمة رئيس الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف الفرنسي) جون ماري لوبان في الجولة الثانية .
للانتخابات الرئاسية الفرنسية

12 مايو 2002 18:09:00




xhtml CSS