تنظيم داعش يتبنى الهجوم بسيارة مفخخة على بوابة أمنية في شرق ليبيا

طرابلس-ليبيا(بانا) - تبنى تنظيم "داعش"، مساء أمس السبت، الهجوم الانتحاري الذي نُفذ بسيارة مفخخة مدينة أجدابيا في شرق ليبيا، واستهدف عناصر من الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفه حفتر.

وبثت وكالة "أعماق"، الذراع الإعلامية لتنظيم "داعش" بيانا يتبنى فيه الهجوم الانتحاري الذي استهدف عناصر الجيش عند بوابة الستين (جنوب مدينة أجدابيا) الجمعة الماضية.


وذكر البيان أن منفذ العملية يدعى "عبد الحميد المهاجر"، مشيرا إلى أنه "فجر عربة مفخخة وسط عناصر الحاجز"، وتحدث عن مقتل وإصابة عدد من عناصر عناصر الجيش الموجودة في البوابة، زاعما "إعطاب 4 آليات عسكرية".

وكانت غرفة عمليات أجدابيا، ذكرت في بيان مقتضب عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، أن "الهجوم الإرهابي نفذه انتحاري يقود سيارة تويوتا ضد عناصر الجيش، وأدى إلى إصابة 3 أشخاص".

ويعد هجوم الجمعة هو الهجوم الثاني خلال 6 أشهر، إذ شهدت بوابة الستين في أكتوبر هجوما آخر من مسلحين، أسفر عن مقتل جنديين وإصابة آخرين، وتبناه تنظيم داعش في بيانات مقتضبة.

وبعد هزيمته في معقله بمدينة سرت (وسط البلاد)، عاد مقاتلو داعش للظهور من خلال أنشطة في أماكن نائية ببعض المناطق، حيث نفذوا عمليات ضد بوابات أمنية تتمركز فيها وحدات الجيش الوطني الليبي.

-0- بانا/ي ب/س ج/11 مارس 2018

11 مارس 2018 14:58:02




xhtml CSS