تنظيمات نسائية تشيد بقرار لونغو اختيار امرأة كمرشحة معه للانتخابات الزامبية

لوساكا-زامبيا(بانا) - رحبت تنظيمات نسائية في زامبيا بقرار الرئيس إدغار لونغو اختيار امرأة كمرشحة معه لمنصب نائبة رئيس في الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 11 أغسطس القادم.

وكان الرئيس لونغو قد أعلن نهاية الأسبوع أنه سيقوم بتعيين امرأة كمرشحة معه لأنه مدافع عن المساواة بين الجنسين المنصوص عليها في الدستور الزامبي.

وذكر "مجلس تنسيق المنظمات غير الحكومية" الإثنين أن قرار الرئيس الزامبي ينسجم مع روح ديباجة دستور البلاد.

ولاحظت المديرة التنفيذية للمجلس إنغواس موالي أن ديباجة الدستور تشدد على المساواة بين الرجال والنساء وضرورة تكريسها.

وصرحت موالي أن منظمتها -باعتبارها تدافع عن تساوي حقوق الرجال والنساء في المشاركة في صنع القرار- تحيي الرئيس لونغو الذي يمهد الطريق بصفته زعيما للحزب الحاكم، من خلال الالتزام باختيار امرأة كمرشحة معه.

وقالت الناشطة النسائية "نأمل أن يحفز ذلك باقي الأحزاب السياسية لضمان توازن بين الجنسين في مرشحيها للانتخابات الرئاسية".

وحثت موالي كل الأحزاب السياسية على اختيار المزيد من النساء كمرشحات للانتخابات البرلمانية والمحلية، وذلك في آفاق الانتخابات العامة المقررة سنة 2016 .

وأوضحت أن زامبيا لن تتمكن من تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية إلا إذا عمل الرجال والنساء معا، و"تم تبني هذه الروح في كل مستويات التنمية".

من جانبها، اعتبرت "مجموعة الضغط الوطنية الزامبية" أن الرئيس لونغو أظهر التزامه نحو تمكين النساء من خلال منح فرص متساوية في مناصب صنع القرار.

ولاحظت المديرة التنفيذية للمجموعة بيوتي كاتيبي أن لونغو أصبح أول رئيس اختار امرأة (إينونج وينا) كمرشحة معه لمنصب نائبة رئيس، مؤكدة أنه سيفي حتما بوعده.

وكان الرئيس لونغو الذي اعتلى السلطة في يناير 2015 ، في إطار انتخابات رئاسية مسبقة قد اختيار وينا (74 عاما) كمرشحة معه لمنصب نائبة رئيس، لتصبح بذلك -إن فازا في الانتخابات- أول امرأة تتقلد هذا المنصب في تاريخ زامبيا.

كما أعلن لونغو مؤخرا أن "الجبهة الوطنية" (الحزب الحاكم) ستعتمد نسبة 40 في المائة من النساء كمرشحات للانتخابات البرلمانية والمحلية المقررة يوم 11 أغسطس 2016 .

-0- بانا/م م/ع ه/ 23 فبراير 2016

23 فبراير 2016 15:39:24




xhtml CSS