تمويل بمبلغ 71 مليار فرنك إفريقي لمحاربة الإيدز والسل والملاريا في مالي

باماكو-مالي(بانا) - وضع الصندوق العالمي لمحاربة الإيدز والسل والملاريا تحت تصرف مالي تمويلا بـ447ر108 مليون يورو، أي 71 مليار فرنك إفريقي في إطار الوقاية ومحاربة هذه الأمراض الثلاثة والتكفل بالمصابين بها، حسب ما علمت وكالة بانابرس، اليوم الأربعاء.

وجرى التوقيع على هذه الاتفاقيات الثلاث للتمويل، أمس الثلاثاء في المركز الدولي للمؤتمرات بباماكو، تحت رئاسة الوزير المالي للعمل الإنساني والتضامن وإعادة إعمار الشمال، حامادون كوناتي.

ويتوزع هذا التمويل على النحو التالي: 30 مليار فرنك إفريقي لمحاربة الإيدز و36 مليار فرنك لمحاربة الملاريا و5 مليارات لمحاربة السل.

وقال المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، بوبو كامارا "إن توقيع هذه الاتفاقيات يسمح للسكان الماليين المعنيين بوباء الإيدز بالحصول على العلاجات وأدوات الوقاية التي تتماشى مع تحديات اللحظة"، مبينا أن التمويل سيمكن من رفع معدل الكشف الطوعي عن فيروس الإيدز لدى الحوامل إلى 55 في المائة في سنة 2018 بدل 5ر18 في المائة حاليا، وبرفع نسبة البالغين والأطفال المعالجين بالمضادات الفيروسية من 47 إلى 70 في المائة في سنة 2018".

أما المسؤولة الإقليمية لغرب إفريقيا في الصندوق العالمي، تينا دراسير، فأكدت أن مالي من الدول ذات الأولوية بالنسبة للصندوق العالمي، معتبرة أنه "إذا كنا في منعطف على طريق مراقبة هذه الأمراض الثلاثة، فإن تضافر الجهود بين الفاعلين، وحده سيسمح لنا بالقضاء عليها في أفق 2030".

ووعد الوزير كوناتي ببذل الجهود لتغيير قدرة امتصاص هذه التمويلات الموضوعة تحت تصرف مالي والتي يقل مستواها الحالي عن 50 في المائة.

كما وعد بتوفير العلاجات في عموم التراب الوطني بفضل تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة الوطنية في مالي والتنسيق الذي بدأ فعلا بين مختلف الجماعات المسلحة والسلطات الوطنية.

وعلى هامش حفل التوقيع، سلم برنامج الأمم المتحدة للتنمية مفاتيح 15 سيارة للحكومة المالية.

-0- بانا/غ ت/س ج/24 فبراير 2016

24 فبراير 2016 17:47:38




xhtml CSS