تقرير يبرز إهمال النساء والفتيات في مكافحة الإيدز بإفريقيا

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أفاد تقرير مشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي أنه رغم التقدم المنجز في التصدي العالمي لوباء الإيدز خلال العقود الماضية إلا أن الإهمال ما يزال يطال النساء والفتيات في إفريقيا.

وذكر برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز (أونوسيدا) في بيان حول التقرير نشر الأربعاء أن الأمراض المرتبطة بالإيدز في إقليم إفريقيا جنوب الصحراء تمثل حتى الآن السبب الرئيسي لوفيات الفتيات والنساء في سن الإنجاب.

وكشف "أونوسيدا" أن 74 في المائة من الإصابات الجديدة بالإيدز المسجلة بين المراهقين الأفارقة سنة 2013 طالت الفتيات.

وأوضح أن النساء والفتيات يصبن بالإيدز قبل الرجال بـ5 إلى 7 سنوات في المعدل ملاحظا أن نسبة تفشي الإيدز بين هذه الفئة في بعض بلدان الإقليم أعلى منها لدى الرجال بسبعة أضعاف.

ونقل البيان عن المديرة الإقليمية للمؤسسة الأممية في شرق وجنوب إفريقيا شيلا تلو القول "يمثل إنهاء العنف على أساس الجنس وبقاء الفتيات في المدارس والارتقاء باستقلالية النساء والمراهقات أفضل الخيارات المتاحة لدينا في غياب لقاح (للإيدز)".

وأطلق "أونوسيدا" والاتحاد الإفريقي التقرير المشترك الذي اختير له عنوان "الارتقاء بالنساء والمراهقات.. تسريع إنهاء وباء الإيدز في إفريقيا" من أجل قيادة جهود التعبئة الإقليمية والعالمية وإثراء الحوار السياسي حول الوقاية من الإيدز وعلاجه بين النساء والمراهقات.

وأبرزت الوثيقة ثلاثة التزامات سياسية للدفع قدما بحقوق النساء والفتيات في إفريقيا والارتقاء بها بما يساعد على تسريع عملية تصد للإيدز تقوم على المساواة بين الجنسين والعدالة الاجتماعية.

ولاحظت الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي أن هذه الالتزامات تتمثل في الحيلولة دون تسجيل حالات إصابة جديدة بين النساء والمراهقات من أجل ضمان عدم تسبب الإيدز في وفاة المراهقات بعد الآن والارتقاء باستقلالية النساء والمراهقات من خلال تربية جنسية ومنع إصابة الأطفال بالفيروس والمحافظة على حياة أمهاتهم.

ونقل البيان عن ممثلة "أونوسيدا" لدى الاتحاد الإفريقي روزماري موسيمينالي القول "يجب علينا في إطار العمل مع مجتمعاتنا وشبكاتنا ومؤسساتنا الصحية وحكوماتنا الالتزام باشتراط التركيز الشامل على النساء في التصدي للإيدز".

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 11 يونيو 2015

11 يونيو 2015 11:45:55




xhtml CSS