تقرير أممي يسجل انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان بإفريقيا الوسطى

جنيف-سويسرا(بانا) -أظهر تقرير جديد للمفوضية السامية لحقوق الإنسان تفاصيل انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان ترقى إلى مستوى جرائم الحرب في جمهورية إفريقيا الوسطى.

ونقل مركز أنباء الأمم المتحدة، عن المتحدثة باسم مكتب المفوضية"رافينا شمداساني"، في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء بجنيف، قولها إن لدى المكتب تفاصيل عن أكثر من 600 حالة من حالات الإساءة وقعت بين عامي 2003 و2015 في البلاد، وسيتم تسليمها قريبا إلى محكمة خاصة مكلفة بمكافحة الإفلات من العقاب.

وقالت"شمداساني" إن التقرير - الذي تمّ بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى - وثق أنماط الإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ارتكبتها القوات الحكومية المتعاقبة، فضلا عن الجماعات المسلحة المحلية والأجنبية.

وذكرت أن" التقرير، الذي يأتي بتفويض من مجلس الأمن الدولي، يوثق بالتفصيل 620 حادثا بما في ذلك روايات مروعة عن حرق قرى بأكملها في هجمات انتقامية، وتقارير متعددة عن اغتصاب جماعي لفتيات لا تتجاوز أعمارهن خمس سنوات".

وكانت حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى قد أنشأت عام 2015 المحكمة الجنائية الخاصة بها للتحقيق في جرائم الانتهاكات حقوق الإنسان وتعزيز المصالحة.

ويأتي تقرير مفوضية حقوق الإنسان هذا، في وقت تشير مفوضية شؤون اللاجئين إلى أن حوالي 88 ألف شخص قد فروا من العنف المتزايد بين الجماعات المسلحة، مشيرة إلى أن المئات قتلوا في وسط"بريا" وحدها.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 31 مايو2017

31 مايو 2017 11:37:43




xhtml CSS