تقرير أممي:استمرار تدهور الأمن الغذائي في البلدان المنكوبة بالنزاعات

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -أكد برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة"فاو" في تقرير مشترك لهما،استمرار تدهور الأمن الغذائي في البلدان المنكوبة بالنزاعات.

ودعا التقرير الذي قُدّم إلى مجلس الأمن الدولي تحت عنوان"رصد الأمن الغذائي في البلدان التي تشهد حالات صراع"، إلى بذل مزيد من الجهود الإنسانية لتزويد هذه البلدان بالإغاثة الغذائية، مشددا على ضرورة دعم سبل كسب العيش. ويغطي التقرير انعدام الأمن الغذائي في 16 بلدا.

ونقلت إذاعة الأمم المتحدة،مساء أمس الإثنين،عن التقرير، أن ربع السكان أو أكثر في حوالي نصف هذه الأماكن، يواجهون مستويات جوع أو حالات طوارئ من الجوع (حسب المقياس العالمي للأمن الغذائي).

وتصدرت اليمن قائمة هذه البلدان التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي، حيص وصل عدد المتأثرين إلى ما يقرب من 17 مليون شخص (أي ما يعادل 60 بالمئة من السكان)، وتلاها جنوب السودان (4.8 مليون شخص أي حوالي 45 بالمئة) ثم سوريا (6.5 مليون شخص أي ما يعادل 33 بالمئة من السكان) ويليها لبنان (حوالي المليوني شخص أي ما يعادل 33 % من السكان بسبب وجود أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين).

وحذر التقرير من تأثر بلدان أخرى مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية بسبب انعدام الأمن الغذائي في الدول المجاورة.

وحسب التقرير، يعدّ الصراع من العوامل المشتركة التي تقوض الأمن الغذائي في جميع هذه البلدان، وهو السبب الرئيسي وراء عودة ارتفاع مستويات الجوع العالمية بعد عقود من الإنخفاضات المتتالية، وحسب تقييمات الأمم المتحدة للأمن الغذائي العالمي، وصل عدد المتضررين من الصراعات حوالي 500 مليون شخص.

وذكر التقرير أن الإستثمار في الأمن الغذائي يمكن أن يعزز الجهود الرامية إلى منع نشوب الصراعات وتحقيق السلام المستدام.

يشار إلى أن الدول الست عشرة التي يغطيها التقرير هي: أفغانستان وبوروندي وجمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا بيساو وهايتي والعراق ولبنان (لوجود اللاجئين السوريين) وليبريا ومالي والصومال وجنوب السودان والسودان وسوريا وأوكرانيا واليمن، بالإضافة إلى منطقة حوض بحيرة تشاد العابرة للحدود.

-0- بانا/ي ي/ع د/30 يناير 2018

30 يناير 2018 11:38:21




xhtml CSS