تقريرأممي يؤكد أن الإستجابة العالمية للإيدز في منعطف حاسم

تونس العاصمة-تونس(بانا) - قال تقرير جديد صدر، الخميس، عن برنامج الأمم المتحدة المشترك ولجنة "لانسيت" إنه إذا لم يتم بذل المزيد من الجهود لمنع حدوث إصابات جديدة بفيروس نقص المناعة البشرية، فإنه من المحتمل أن يشهد العالم المزيد من الوفيات بسبب الإيدز، مقارنة بما كان عليه الحال قبل خمس سنوات.

وحدد التقرير، الذي نشر فقرات منه موقع الأمم المتحدة الإخباري، طريقا لإنهاء الإيدز باعتباره تهديدا للصحة العامة بحلول عام 2030، مشدداعلى أن الإستجابة العالمية للإيدز في منعطف حاسم.

وبيّن التقرير التقدم في زيادة فرص الحصول على علاج فيروس نقص المناعة على مستوى العالم، إلا أنه أشار إلى أن معدل الإصابات الجديدة لم ينخفض بسرعة كافية، واقترن ذلك مع ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية والذين يحتاجون إلى العلاج المضاد للفيروسات الرجعية للبقاء على قيد الحياة، وخاصة في بعض البلدان الأكثر تضررا.

وقال التقرير إن انتقال فيروس نقص المناعة البشرية والوفيات المرتبطة بالإيدز يمكن تقليصها إلى حد كبير والقضاء على انتقال العدوى من الأم إلى الطفل بحلول عام 2030.

-0- با نا/ي ي/ع د/ 26 يونيو 2015

26 يونيو 2015 12:33:10




xhtml CSS