تعهد البشير بإنهاء الحرب في إقليم دارفور السوداني

الخرطوم - السودان (بانا) --سيعود السلام في المستقبل القريب إلى منطقة دارفور التي تشهد حربا أهلية في حالة إلتزم نظام الرئيس السوداني عمر البشير بإعلانه إنهاء الحرب في منطقة دارفور غرب السودان التي .
تخوضها الحكومة مع حركتي تمرد في المنطقة و قال البشير في كلمة له تم نقلها مباشرة عبر التلفزيون الرسمي يوم الثلاثاء خلال أول زيارة يقوم بها لمنطقة شمال دارفور منذ إندلاع الحرب في فبراير 2003 "وداعا للعمليات العسكرية و ستكون الفترة القادمة للسلام و التنمية و التقدم".
0 و قال مخاطبا سكان المنطقة الذين ظلوا يهتفون "الله أكبر الله أكبر" "دعونا نتعاون من أجل التقدم دون تردد لأننا لا نريد رؤية المعاناة و الحروب و الظلم في دارفور نريد أن نرى دارفور و هي تسير في طريق التنمية و السلام".
0 و افتتح البشير لاحقا عددا من مشاريع الخدمات الأساسية في إشارة واضحة إلى أن الحكومة حولت إهتمامها للأزمة الحقيقية في المنطقة التي ظلت تعاني من التهميش بإفتقارها لخدمات الصحة و التعليم و .
المياه و تأتي زيارة البشير وسط موجة من الإنتقادات و الإتهامات من المجتمع الدولي حول مساندة الحكومة لميليشيات جانجاويد و عدم تقديم حماية كافية للمدنيين العزل من هجمات الميليشيات.
و تتهم الميليشيات بممارسة تطهير عرقي و إرتكاب شنائع ضد .
المدنيين في غرب دارفور و دعا الرئيس البشير المتمردين للإحتكام إلى .
العقل و المساهمة في بناء التنمية بالمنطقة النائية يشار إلى أن حركتي التمرد حركة تحرير السودان و حركة العدل و المساواة شنتا تمردا قبل عام للضغط على السلطات من أجل الحصول على حقوق سياسية و إقتصادية أكبر في المنطقة التي تعرضت لتهميش .
السلطات في الخرطوم يذكر أن الحكومة السودانية وقعت إتفاقية يوم 8 أبريل مع حركة تحرير السودان و حركة العدل و المساواة لوقف إطلاق النار لفترة 45 يوما قابلة للتجديد إلا أن حركتي التمرد إتهمتا الميليشيات .
المدعومة من الحكومة بخرق الهدنة في غضون ذلك رفضت السلطات في الخرطوم طلب الولايات المتحدة الامريكية السماح للجنة تحقيق إجراء تحقيقات في دارفور حول أوضاع حقوق الإنسان و تقييم الإحتياجات الإنسانية قائلة إن الولايات المتحدة "تريد تعميق الأزمة بدلا من البحث عن حلول لها".
0 و قال قطبي المهدي مستشار الرئيس للشؤون السياسية في بيان صحفي اليوم الأربعاء إن وفد الولايات المتحدة "يملك أجندة خفية و إن الحكومة واعية تماما لأهداف زيارته".
0 و طالب وزير الخارجية الامريكي كولن باول السودان يوم الثلاثاء "بفتح دارفور لموظفي المساعدات الإنسانية الدولية و التوصل السريع لإتفاقية سلام مع متمردي الجنوب التي طال توقعها إلا أنها تأخرت كثيرا".
0

28 أبريل 2004 11:10:00




xhtml CSS