تعزيز قوام بعثة "ميسما" من أولويات "إكواس"

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - اعتبر وزير الخارجية الإيفواري شارل كوفي ديبي اليوم الإثنين في العاصمة التجارية أبيدجان أن "تعزيز قوام البعثة الدولية لدعم مالي (ميسما) يفرض نفسه كأولوية لمواجهة كل الاحتمالات".

وأوضح ديبي في مداخلته خلال الدورة الافتتاحية لاجتماع "مجلس الوساطة والأمن" التابع للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) أن قوام "ميسما" يجب أن ينتقل من 3300 عنصر إلى 8000 عنصر بهدف الاستجابة لمتطلبات حرب الاستنزاف التي فرضها مهربو المخدرات والإرهابيون.

وقدر الوزير التكلفة المالية لزيادة قوام الوحدات ب950 مليون دولار أمريكي.

ومن جهة أخرى أعرب عن ارتياحه لتواجد 70 في المائة من الواحدات حتى الآن في مالي آملا في تسريع عملية نشر وتمركز عناصر البعثة في كل الجبهات لإدارة عملية التأمين العسكري لمدن شمال مالي بحيطة وحذر.

وأوضح الوزير أن "نجاح عملية إعادة تكريس وحدة أراضي مالي ومحافظتنا على شعلة الأمل الذي استعاده سكان مالي منذ 2 فبراير يشكلان أكثر من ضرورة".

ومن جانبه أكد رئيس مفوضية "إكواس" كادري ديزيري ودراغو أن دعم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ككل لا بد منه.

وتتمثل أجندة اجتماع مجلس الوساطة والأمن التابع "لإكواس" في بحث الوضع السياسي والأمني في مالي وأحدث تطورات الوضع في غينيا بيساو.

وسيتوج الاجتماع بتقرير سيتم رفعه إلى رؤساء الدول والحكومات خلال القمة ال42 العادية التي من المقرر أن يعقدوها اعتبارا من 27 فبراير الجاري في العاصمة السياسية الإيفوارية ياموسوكرو.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 25 فبراير 2013










25 february 2013 19:33:17




xhtml CSS