تعزيز الربط الجوي بين إفريقيا وآسيا عبر موريشيوس

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - أبلغ رئيس وزراء موريشيوس سير أنيرود جوغناوث البرلمان الثلاثاء أن الاتفاق الموقع بين شركة النقل الجوي لبلاده (إير موريشيوس) ومطار شانجي بسنغافورة مؤخرا يدخل في إطار سعي الحكومة لتعزيز الربط الجوي بين إفريقيا وآسيا عبر الجزيرة.

وصرح جوغناوث أن "موريشيوس ستصبح بالتالي بوابة لآسيا عبر سنغافورة لجزر المحيط الهندي وبلدان شرق وجنوب إفريقيا".

وأوضح أن هذا "الممر الجوي" يتيح فرصة استثنائية لنمو شركة "إير موريشيوس" إذ سيسمح لها باستغلال المقومات الهائلة للنقل الجوي بين آسيا/جنوب شرق آسيا من جهة وإفريقيا من جهة أخرى.

ولاحظ جوغناوث أن زيادة الترددات نحو سنغافورا ينسجم مع مشروع النقل الإقليمي الذي تعتمده "إير موريشيوس" حاليا وسيتيح فرصا جديدة لمختلف قطاعات الاقتصاد الموريشيوسي.

وأكد رئيس الوزراء أن "التأثير على إير موريشيوس سيكون إيجابيا للغاية. وبما أن مطار شانجي في سنغافورة يعد سابع أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين وحجم الشحن فسيسمح هذا الاتفاق بتطوير نشاط نقل المسافرين والسلع بين سنغافورة وموريشيوس وكذلك بين إفريقيا/بلدان المحيط الهندي من جهة وآسيا/جنوب شرق آسيا باستخدام موريشيوس وسنغافورة كقطبين".

وأبلغ جوغناوث البرلمانيين في ما يتعلق بالجانب الغربي لهذا الممر أن موريشيوس وقعت مذكرة تفاهم واتفاقات خدمات جوية ثنائية مع كل من بتسوانا وجزر القمر والكونغو ومصر وأثيوبيا وكينيا ومدغشقر وملاوي وموزمبيق ونيجيريا ورواندا والسيشل وجنوب إفريقيا وسوازيلند وتنزانيا وأوغندا وزامبيا وزيمبابوي.

وتابع أن هذه الخطوة القوية سيكون لها تأثير إيجابي كبير على قطاعات اقتصادية أخرى وستساهم في ترقية التجارة والأعمال والتنمية الاقتصادية ما سيسمح لموريشيوس بالانتقال إلى المرحلة المقبلة من النمو.

وأضاف سير أنيرود جوغناوث أن "الارتقاء بالتجارة والأعمال الدولية في الإقليم سيساهم في تحويل موريشيوس إلى قطب إقليمي قوي".

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 18 نوفمبر 2015





18 نوفمبر 2015 12:37:20




xhtml CSS