تعبئة خبراء في التوعية لمكافحة مرض إيبولا في الكونغو الديمقراطية

كنشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) - قام صندوق الأمم المتحدة للأطفال (يونيسيف) بتعبئة خبراء متخصصين في مجال التواصل لتوعية السكان حول خطورة مرض إيبولا أثناء حملة التطعيم التي أطلقتها الحكومة الكونغولية يوم 08 أغسطس الجاري.

وقال ممثل "اليونيسيف" لدى الكونغو الديمقراطية د. جيانفرانكو روتيغليانو "إن خبراءنا في مجال التواصل منتشرون على الميدان، حيث يزودون السكان المتضررين بمعلومات حول حملة التوعية"، موضحا أن "وباء إيبولا الحالي أظهر أن توعية السكان أمر ضروري لمنع تفشي المرض وضمان المشاركة في جهود التحصين".

وأفاد بيان صادر عن "اليونيسيف" أن اللقاح مقدم بالمجان وبصورة طوعية لأي شخص دخل في اتصال مع شخص مصاب.

وذكر "اليونيسيف" أنه نشر 12 من خبراء الاتصال في المناطق المتضررة بمقاطعتي شمال كيفو وإيتوري للعمل مع الفاعلين الأهليين، ملاحظا أنهم يقدمون إرشادات للأشخاص المؤهلين للاستفادة من التحصين ويزودون السكان المتضررين بمعلومات حول اللقاح.

وتابع البيان أن هذه الجهود تدخل في إطار التعبئة الاجتماعية العامة والتوعية الأهلية التي يقوم بها "اليونيسيف" مع شركائه لتحسيس السكان حول فيروس إيبولا.

وزود "اليونيسيف" بالتعاون مع شركائه حتى الآن 60 مسؤولا أهليا برسائل حول الوقاية في منطقة ماجينا الصحية المتضررة ومنطقة مابالاكو الصحية، كما قام بتدريب 100 عامل أهلي محلي في منطقة بيني الصحية حتى ينظموا أنشطة تحسيس في المناطق المحلية.

وتعاون "اليونيسيف" مع 79 صحافيا وتسع محطات إذاعية في بيني وغوما من أجل القيام بأنشطة توعوية ونشر رسائل للوقاية من فيروس إيبولا في الكنائس الـ241 بمنطقة بيني الصحية.

ويدعم "اليونيسيف" كذلك نشر عاملين أهليين إضافيين في المنطقة المتضررة، من أجل زيادة جهود تبادل المعلومات الرامية للارتقاء بممارسات النظافة والصرف الصحي الآمنة ودعم حملة التحصين.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 14 أغسطس 2018

14 august 2018 10:57:56




xhtml CSS