تصريحات عنصرية ضد اللاعبين الأفارقة تثير موجة انتقادات

تونس العاصمة - تونس(بانا) - أدانت منظمة مناهضة العنصرية في فرنسا "إس. أو. إس .راسيزم" (SOS RACISME) التصنيف الحاد من قبل "ويلي سانيول" مدرب فريق "بوردو" الفرنسي للاعبين السود و"الشماليين" وفقا لقوتهم البدنية وذكائهم، ووصفته بأنه "عنصرية صريحة ضد السود" وطالبت بمعاقبته.

وقد أثارت تصريحات "سانيول" استياء العديد من اللاعبين الفرنسيين المنحدرين من أصول إفريقية من بينهم زميله في المنتخب الفرنسي " ليليان تورام" الذي أكد لمحطة "أوروبا رقم1" الإذاعية الفرنسية أنه شعر "بالصدمة وخيبة الأمل" بعد هذه التصريحات.

وأشار" تورام" المولود في غوادلوب، إلى أن تصريحات" سانيول" جاءت تأكيدا لآراء مسبقة لأشخاص يحصرون اللاعب الإفريقي في القوة البدنية وينفون تمتعه بأي ذكاء.

كما دعا الرئيس السابق لفريق" أولمبيك مرسيليا "الفرنسي" باب ضيوف" اللاعبين الأفارقة الناشطين في أندية الرابطة الأولى الفرنسية إلى مقاطعة جولة كاملة بعدم الظهور مع أنديتهم كردّ على تصريحات" ويلي سانيول" مدرب فريق بوردو.

وكان "سانيول" أكد في حوار لصحيفة "سود واست"( SUD-OUEST ) الفرنسية أن عدد اللاعبين الأفارقة سيكون محدودا في فريقه مادام موجودا، مضيفا أن "اللاعب الإفريقي لا يكلّف كثيرا في سوق الإنتدابات، وقوي البنية، ومستعد للتضحيات ولكن كرة القدم ليست هذه المزايا فقط ، حيث تشمل الذكاء والإنضباط ".

-0 بانا/ي ي/ع د/ 06 نوفمبر 2014

06 نوفمبر 2014 22:03:25




xhtml CSS