تشييع جنازة مهاجر مغربي اغتالته ايادي العنصرية في بلجيكا

بروكسيل-بلجيكا(بانا) -- هدأت حدة التوترات نسبيا بين الشبان العرب في مدينة انفيرس البلجيكية بعد يومين من المواجهات العنيفة مع قوات الشرطة على اثر اغتيال أحد العنصريين لمهاجر من اصل مغربي يدعى .
محمد اشرق واقيمت جنازة مهيبة للضحية حضرها أكثر من 3000 شخص جميعهم تقريبا مغاربة وذلك بحضور افراد اسرة الضحية و بعض المسؤولين السياسيين البلجيكيين .
و محافظ مدينة انفيرس و دعا إمام أقام صلاة الجنازة على الضحية الى التحلي بالهدوء مشددا بأن الاسلام دين يدعو للسلام وينبذ الكراهية و أن المسلمين يريدون العيش في امن .
وسلام وفي كلمة تأبينية قال شقيق للضحية "إننا جميعا شعب واحد بيضا وسودا مسلمين وغير مسلمين ".
هذا في الوقت الذي كان فيه الموكب الجنائزي خاضعا لمراقبة مكثفة من قوات الأمن التي استخدمت طائرات مروحية .
لتتبع الوضع و كان الضحية والذي يشتغل استاذا في احد .
المدارس قتل امام المنزل الذي يقطن فيه والداه و جاء هذا العمل العنصري في وقت تعرف فيه الساحة الاجتماعية بمدينة انفيرس توترا بين الشرطة و المهاجرين المغاربة والذين يقومون بدوريات لمراقبة اعمال الشرطة باستعمال كاميرات بهدف إثبات حالات .
الشطط التي تمارسها على الخصوص في حق المهاجرين و ترعى هذه الاعمال جمعية "الرابطة العربية الاوربية" التي يتزعمها دياب ابو جحجح وهي جمعية تعنى .
بالدفاع عن مصالح العرب المقيمين في اوربا و كانت الشرطة قد اعتقلت ابو جحجح يوم الخميس الماضي على اثر مواجهات عنيفة بين المهاجرين المغاربة و الشرطة البلجيكية في مدينة انفيرس دارت .
يومى الثلاثاء والاربعاء الماضيين وتتهم الشرطة ابو جحجح بتكوين عصابة وعرقلة حركة السير والضرب المسبب للجروح في حق افراد .
الشرطة وسيمثل الثلاثاء المقبل امام محكمة انفيرس و سيستقبل الوزير الاول البلجيكي يوم غد الاثنين مسؤولي الجالية المسلمة في البلاد من اجل .
التخفيف من حدة التوتر يذكر ان مدينة انفيرس و التي تعد العاصمة العالمية لتجارة الماس توجد بها جالية يهودية تمارس هذه التجارة يفوق عدد افرادها 20 الف شخص و غالبيتهم من المتطرفين كما ان المدينة تعد معقل حزب اليمين المتطرف البلجيكي "فلامس بلوك".
0 وتخشى السلطات من اندلاع مواجهات بين هذا الحزب .
واعضاء الجالية الاجنبية بالمدينة

01 ديسمبر 2002 10:37:00




xhtml CSS