تسجيل 270 حالة وصم بالعار في حق مرضى الإيدز سنة 2017 بالتوغو

لومي-التوغو(بانا) - رصد مراسل وكالة بانا للصحافة في لومي أن مرصد حقوق الإنسان أحصى 270 حالة وصم بالعار في حق مرضى الإيدز في تقريره الثالث الذي أصدره بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الوصم بالعار الموافق 01 مارس من كل سنة.

وذكرت هذه المنظمة التي تكافح حالات الوصم بالعار والتمييز ضد حاملي فيروس الإيدز أن 214 من أصل 270 حالة وصم بالعار مسجلة في الأوساط الاجتماعية والعائلية، و33 حالة على المستوى المهني و10 على الصعيد الطبي.

وأكد رئيس شبكة جمعيات المصابين بالإيدز في التوغو (شريكة المرصد) أوغستين دوكلا أن "هذه الحالات المرصودة والموثقة ليست سوى الجزء الظاهر من جبل الجليد. فهناك عدة حالات لسنا مطلعين عليها. ويجب التركيز على تحسيس الناس حيال الانعكاس السلبي للوصم بالعار والتمييز".

ولاحظ التقرير من جهة أخرى أن المرصد نفذ خلال ثلاث سنوات من العمل عدة أنشطة توعوية، في إطار محاربة الوصم بالعار والتمييز في حق مرضى الإيدز، بينها 28 برنامجا إذاعيا في الأقاليم الاقتصادية الست التي تضمها البلاد، وتدريب المحافظين والقضاة وقوات حفظ النظام ورجال الدين والزعماء التقليديين، من أجل إدارة هذه الحالات".

وتبلغ نسبة تفشي الإيدز في التوغو، وفقا لآخر البيانات الرسمية، 4ر2 في المائة.

وتتمتع البلاد منذ سنة 2012 بسياسة وطنية لمكافحة الإيدز تهدف للوصول إلى جيل خال من الإيدز بحلول العام 2020 .

ووفقا للإحصائيات الأخيرة الموزعة على الصحافة، "فقد انخفض عدد الإصابات الجديدة بـ70 في المائة بين أوساط السكان. وتقدر نسبة انتقال الفيروس بين الأطفال بـ5ر6 في المائة، مقابل 5ر8 في المائة سنة 2015 . ويتمثل الهدف في خفض النسبة إلى 2 في المائة سنة 2020".

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 03 مارس 2018

03 march 2018 22:13:02




xhtml CSS