تسجيل أكثر من 22 ألف حالة من الكوليرا في الكونغو الديمقراطية منذ بداية السنة

كنشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) - ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، في بيان صادر اليوم الخميس، بمناسبة اليوم العالمي لغسل الأيدي الذي يخلد في 15 أكتوبر من كل عام، أن أكثر من 22 ألف حالة من الكوليرا سُجلت في الكونغو الديمقراطية خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2016، من بينها أكثر من 5.500 طفل.

وبحسب نفس المصدر، فإن عدد الوفيات الناجمة عن الكوليرا في الكونغو الديمقراطية تضاعف بالمقارنة مع سنة 2015، حيث سُجلت حتى اليوم، 646 حالة وفاة.

وبمناسبة اليوم العالمي لغسل الأيدي، يذكر اليونيسيف السكان بالأهمية الحيوية للتعود على غسل الأيدي بالصابون وإن لم يوجد فبالرماد تفايدا للكوليرا والأمراض الأخرى المرتبطة بالأيدي المتسخة.

وبما أن غسل الأيدي معيار أساسي لمدرسة نظيفة، يشجع اليونيسيف المدارس، في إطار برنامج "مدارس نظيفة" على توفير مغاسل الأيدي ليستخدمها التلاميذ بانتظام قبل الأكل وبعد الخروج من دورات المياه.

ويتولى اليونيسيف، في دعمه للحكومة، التنسيق والاستجابة ويوفر مواد التكفل الطبي ويدعم أنشطة التحسيس.

وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، ساعد اليونيسيف في التطعيم الموسع ضد الكوليرا.

وتعد ممارسة غسل الأيدي بالغة الأهمية للصحة، خاصة الأطفال. وتمثل أمراض الإسهال والتنفس التي تنقلها الأيدي الملوثة وكذلك الملاريا الأسباب الرئيسية الثلاثة لوفيات الأطفال دون خمس سنوات.

ويهدف تخليد اليوم العالملي لغسل الأيدي إلى تحسيس السكان حول أهمية غسل الأيدي بالصابون أو الرماد للوقاية من أمراض الإسهال والتنفس.

-0- بانا/كون/س ج/13 أكتوبر 2016

13 أكتوبر 2016 22:18:57




xhtml CSS