تزايد مقلق للإصابة بالإيدز في العالم العربي، بحسب البرنامج الأممي لمحاربة الإيدز

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - علمت وكالة بانابريس، اليوم الأربعاء في نواكشوط، لدى برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز، أن فيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز، "يسجل تقدما مقلقا" في البلدان العربية، رغم ضعف معدلات الإصابة فيها حاليا.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات، في إطار التحضير لزيارة العمل التي سيبدأها المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز، ميشل سيديبي، مساء اليوم الأربعاء، لموريتانيا.

وهكذا ففي الفترة "ما بين 2001 و2011، ارتفع عدد الأشخاص المتعايشين مع الإيدز ، في العالم العربي، من 170 ألف إلى 230 ألف أي بارتفاع 47 في المائة بينما "ارتفعت الإصابات الجديدة من 19 ألفا إلى 28 ألفا".

وقد أرغم هذا الوضع الجديد برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز على دق ناقوس الخطر وتوجيه الدعوة للقادة العرب بأن "يكثفوا جهود محاربة الإيدز بغية تخفيض معدلات الإصابة"، مبينا أن انخفاض معدلات الإصابة ليس مبررا لعدم التصرف في هذا المجال لا يمكن التنبؤ بتطوراته.

وسيغتنم المدير التنفيذي هذه الزيارة لدعوة البلدان العربية إلى مزيد من اليقظة إزاء ازدياد الإصابات المرتبطة بالإيدز، خاصة خلال محادثاته مع الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي ورئيس مجموعة الساحل (م 5) فضلا أن بلاده عضو في اتحاد المغرب العربي.

-0- بانا/س س/ س ج/19 مارس 2014

19 مارس 2014 18:48:39




xhtml CSS