ترحيل جنديين روانديين إلى بلدهما بعد عبورهما الحدود مع الكونغو الديمقراطية

كيغالي- رواندا (بانا) - قال المتحدث باسم الجيش الرواندي، العقيد إنوسانت مونينغانغو، اليوم الثلاثاء، للصحفيين في كيغالي، إن جنديين روانديين دخلا "عرضيا" تراب جمهورية الكونغو الديمقراطية قد أعيدا إلى الوطن في نهاية الأسبوع الماضي.

وأوضح البيان الصادر عن قوات الدفاع الرواندية أن الحادث وقع في المنطقة الحدودية العامة لقرية كاروندو الواقعة في منطقة مبونغانغالي بقطاع غيسيني، على بعد حوالي 10 أمتار من الحدود الرواندية- الكونغولية في الشمال الغربي.

وذكر المتحدث العسكري أن جنودا من الجيش الكونغولي، أوقفوا، في 15 أبريل 2018 عند الساعة 8 مساء، ضابطا عسكريا روانديا وأحد رجاله من كتيبة المشاة الحادية عشرة بينما كانا في دورية قرب الحدود المشتركة بين البلدين.

ووفقاً للجيش الرواندي ، فإن هذا الحادث كان بسبب عدم وجود ترسيم واضح للحدود بين رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال المتحدث باسم الجيش الرواندى "إن هذا حادث مؤسف لكنه شائع إذ أننا أعدنا مرارا جنودا من القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية إلى بلادهم بعد أن عبروا إلى حدودنا عرضيا".

وفى حوادث مماثلة سابقة، أعيد ما لا يقل عن 34 جنديا كونغوليا الى جمهورية الكونغو الديمقراطية بين عامي 2016 و2018، حسب نفس البيان.

ووفقاً لبعض التقارير، فإن جيشي رواندا والكونغو الديمقراطية وآلية التحقق المشتركة في منطقة البحيرات العظمى، قد أداروا الحادث بشكل ودي.

وتأتي عملية الإعادة إلى الوطن بعد بضعة أسابيع من تبادل جنود من الكونغو الديمقراطية وآخرين من رواندا إطلاق النار خلال حادث آخر على الحدود في منطقة موسانزي،ب شمال رواندا، في أعقاب انتهاك الأراضي الرواندية أواخر فبراير.

-0- بانا/ت و/س ج/17 أبريل 2018

17 أبريل 2018 17:59:20




xhtml CSS