ترحيب سوداني بنشر مراقبي حقوق الإنسان في دارفور

الخرطوم-السودان (بانا) -- رحبت السلطات في الخرطوم اليوم السبت بفريق زائر من مفوضية الأمم المتحدة للحقوق الإنسان و بقيام الفريق "بزيارات حرة لأية منطقة في إقليم دارفور و في أي وقت و مقابلة أي شخص يرى ضرورة مقابلته".
0 و قال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل في تصريح صحفي اليوم في الخرطوم إن "اللجنة حرة في الذهاب لأية منطقة تشاء في الإقليم.
و ستتوصل اللجنة خلال جولتها أنه ليس للسودان ما يخفيه".
0 و توجهت بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق إلى دارفور اليوم السبت حيث ستقضي ثلاثة أيام على الأقل تلتقي خلالها بمسؤولين مختلفين و ستقوم بزيارة بعض المعسكرات و المناطق التي يوجد بها النازحون بسبب .
الصراع في دارفور و أقر الوزير بوجود إنتهاكات لحقوق الإنسان في دارفور نظرا للظروف غير العادية التي تعيشها المنطقة حاليا إلا أن تلك الإنتهاكات لا ترقى بأي حال من الأحوال .
إلى التطهير العرقي أو المذابح و أضاف إسماعيل "إن سألتني عما إذا كانت هناك إنتهاكات لحقوق الإنسان في دارفور فإنني سأرد بأنه توجد إنتهاكات إلا أنها لا يمكن أن ترقى لمستوى تطهير عرقي أو مذبحة.
و تتمثل إنتهاكات حقوق الإنسان في عدم الحصول على علاج طبي و إضطرار المواطنين لمغادرة منازلهم أو الإفتقار للطعام و الأمن و يمكن أن توجد هذه الإنتهاكات في أي بلد آخر بما في ذلك الولايات المتحدة الامريكية".
0 واتهم الوزير في غضون ذلك بعض الدول الأوروبية بتطبيق سياسة "المعايير المزدوجة" عندما يتعلق الأمر بالسودان إذ أنها تصم آذانها عما يجري في العراق .
و المناطق العربية المحتلة

24 أبريل 2004 15:42:00




xhtml CSS