تحقيق حول الفساد يلقي بظلاله على إحياء ذكرى رحيل مانديلا

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - يلقي صدور نتائج تحقيق يتضمن أدلة حول تضخيم كبير للفواتير وسوء استخدام للموارد وتخطيط سيء من قبل الحكومة لمراسم تشييع جنازة رئيس جنوب إفريقيا الأسبق نلسون مانديلا بظلاله اليوم الثلاثاء على إحياء الذكرى السنوية الرابعة لرحيل هذا الزعيم العالمي.

وصرحت حامية الموارد العمومية بوسي مخويبان أن النتائج "مخيفة جدا".

وأوضحت خلال لقاء مع الصحافة في بريتوريا أن التحقيقات كشفت عن وجود دليل واضح يثبت أن أعضاء في حزب "المؤتمر الوطني الإفريقي" الحاكم قدموا توجيهات إلى مسؤولين حكوميين لتمويل تلك الإجراءات بدون أية وثائق رسمية، مشيرة على سبيل المثال إلى بيع تيشيرتات تحمل صورة مانديلا مقابل 30 دولار أمريكي للواحد.

ولاحظت أن مراسم جنازة رئيس سابق من المفترض أن تشرف عليها السلطات الوطنية.

وطلبت مخويبان من وزير المالية مالوسي جيغابا الشروع في تحقيق رسمي حول هذه القضية.

يذكر أن مانديلا تولى رئاسة جنوب إفريقيا من 1994 إلى 1999 ، عندما كان أول قائد أسود البشرة للبلاد وأول رئيس منتخب بصورة ديمقراطية حقيقية.

وتوفي مانديلا الحائز على جائزة نوبل للسلام متأثرا بإصابته المزمنة بالتهاب رئوي يوم 05 ديسمبر 2013 ، عن 95 عاما.

وكشف الرئيس جاكوب زوما رسميا آنذاك عن وفاة مانديلا عبر التلفزيون، معلنا عن حداد وطني لمدة 10 أيام.

وأقيمت مراسم تأبينه في ملعب جوهانسبورغ يوم 10 ديسمبر 2013 ، قبل تشييع جنازته يوم 15 من نفس الشهر بمسقط رأسه في قرية كونو، بحضور ممثلي 90 دولة.

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 05 ديسمبر 2017



05 décembre 2017 12:24:56




xhtml CSS