تجمع س-ص يساهم في تعزيز قدرات الفاعلين في المرحلة الانتقالية البوركينية

وغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - افتتح تجمع دول الساحل والصحراء (س-ص) بالتنسيق مع هيئة "هانس سيدل" الألمانية، اليوم الثلاثاء في وغادوغو، ملتقى لتعزيز قدرات الفاعلين في المرحلة الانتقالية في بوركينا فاسو، حسب ما لاحظت وكالة بانابرس.

وقال الأمين العام لتجمع س-ص، إبراهيم ساني أباني، "إن هذا اللقاء تتمثل مهمته الأولى في مواكبة السلطات الجديدة في جهودها ومبادراتها الرامية لإنجاح المرحلة الانتقالية وتحقيق الإصلاحات السياسية والقانونية لتعزيز الديمقراطية ودولة القانون".

وتعيش بوركينا فاسو مرحلة انتقالية منذ نهاية أكتوبر الماضي، إثر انتفاضة شعبية أطاحت بالرئيس بليز كومباوري بعد 27 سنة من الحكم.

واستنادا إلى أباني فإن الخبراء القادمين من أنحاء مختلفة سيعكفون على مدى ثلاثة أيام، على دراسة أربعة مواضيع متعلقة بإدارة المرحلة الانتقالية.

ومن بين هذه المواضيع العوامل الحاسمة لإنجاح المرحلة الانتقالية والإصلاحات المؤسسية والشروط اللازمة لتنظيم انتخابات حرة وشفافة ودور المجتمع المدني والأحزاب السياسية ووسائل الإعلام في المرحلة الانتقالية.

وفي تصريح خلال افتتاح أشغال الاجتماع، قال الرئيس الانتقالي، الدبلوماسي المتقاعد، ميشل كافاندو، "إننا كلما عززنا قدراتنا استطعنا بسهولة أن نؤدي مهمتنا الكبيرة التي كلفنا بها الشعب (...)".

وتواجه السلطات الجديدة في بوركينا فاسو، كثيرا من المطالب والضغوط منذ تسلم مهامها. وقد اضطُر الوزيران ومدير مؤسسات عمومية وخاصة على الاستقالة تحت ضغط الشارع.

ومن المقرر أن تُنظم الانتخابات الرئاسية في 11 أكتوبر القادم لتنهي المرحلة الانتقالية.

-0- بانا/بال/س ج/24 فبراير 2015

24 february 2015 21:57:43




xhtml CSS