تجدد الهجمات على المدنيين والبعثة الأممية بجنوب شرقي إفريقيا الوسطى

تونس العاصمة-تونس(بانا) -هاجمت مجموعة مسلحة من تحالف واسع يضم عناصر من"أنتي بالاكا"، الليلة الماضية، السكان المدنيين، وبخاصة المسلمين، في منطقة "توكويو"في"بانغاسّو" جنوب شرقي جمهورية إفريقيا الوسطى.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الإستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى "مينوسكا"، في بيان صحفي على موقعها الرسمي،اليوم السبت، أن مقرها الجهوي في مدينة"بانغاسّو" تعرض هو الآخر،ليلا، لهجوم من قبل عناصر ذلك التحالف، مشيرة إلى أن المجموعات المسلحة دأبت على مهاجمة "مينوسكا" بطريقة متعمدة ومنتظمة، بالأسلحة الثقيلة، لمحاولة عرقلة جنود البعثة عن مواصلة مهمتهم الحيوية في حماية السكان المدنيين.

وأوضحت أنه في أثناء تبادل إطلاق النار صبيحة الثلاثاء 13 مايو، قتل جندي مغربي، في حين فر المدنيون للإحتماء بالمسجد والكنيسة الكاثوليكية ومستشفى منظمة"أطباء بلا حدود" في"بانغاسو". وقد أرسلت"مينوسكا" تعزيزات أمنية إلى المدينة لحماية المدنيين.

وأدانت البعثة، في بيانها، بشدة، هذا العنف الأحمق ضد مقرها، وبخاصة ضد السكان المدنيين في المدبنة، مذكّرة بأن أعمال العنف المتعلقة بدوافع عرقية أو دينية يمكن أن تشكل جرائم في القانون الدولي عرضة لمتابعات من قبل المحاكم الوطنية والدولية.

وصرح الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس البعثة"بارفي أونانغا آنيانغا" بأن"مينوسكا" هذه الأخيرة ستبذل كل مستطاع مع السلطات الشرعية بجمهورية إفريقيا الوسطى لاعتقال مرتكبي هذه الأعمال الشنيعة وشركائهم.

وكانت البعثة قد أقامت أمس الجمعة، حفلا تأبينيا لخمسة من حفظة السلام الأمميين فقدوا حياتهم في هجوم استهدف موكبهم يوم الثامن من مايو في جنوب شرقي البلاد.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 13 مايو2017

13 مايو 2017 17:41:36




xhtml CSS