تجدد القتال في دارفور والوضع يبقي متوترا

الخرطوم-السودان(بانا) -- تجدد القتال في إقليم دارفور بغرب السودان صباح اليوم الإثنين حيث أشارت التقارير إلي أن قتالا عنيفا جرى بالقرب من موقع للقوة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في إقليم دارفور (يوناميد) التى أكدت تقارير القصف المدفعي .
الثقيل وقذائف المورتر عبر الإقليم وقال قادة يوناميد إن القتال إندلع في شمال دارفور لكنهم لم يؤكدوا الطرف الذي بادر بالهجوم خلال .
سلسلة هجمات في الفاشر عاصمة الإقليم إلا أن زعماء الفصيل الرئيسي للمتمردين في دارفور .
قالوا إنهم يقاتلون ضد هجوم يشنه الجيش السوداني وكان وكيل وزارة الخارجية السودانية د.
مطرف صديق قد حذر مؤخرا من أن الإستيلاء على مدينة مهاجرية في جنوب دارفور سيقود بالتأكيد للمزيد من الهجمات الإنتقامية من جانب أي من الفصائل في جنوب دارفور قبل .
المحادثات الهادفة لوضع حد للأزمة في الإقليم وقالت يوناميد في بيان لها "إن العمل العسكري أدى إلي إنتشار شائعات بأن المدينة تتعرض لهجوم من جانب إحدى الحركات المسلحة وإن القوات المسلحة تدافع عن المدينة وتقوم بصد الهجوم".
0 وأشارت البعثة المشتركة إلي أن التقارير حول الهجوم المحتمل بعثت بموجة خوف فورية وسط السكان .
وخلقت إحساسا بالغموض حول ما يمكن أن يحدث وأوضحت يوناميد "أن السوق أغلق وإزدحمت حركة السير وأعيد أطفال المدارس إلي منازلهم".
0 وقالت البعثة إن الوضع بقي متوترا بالرغم من أن الأوضاع تعود إلي طبيعتها كما يبدو بعد ساعتين من الأحداث وبالرغم من الجولة التى قام بها والي الولاية .
بنفسه لتهدية التوتر وأضاف البيان "أن يوناميد تعيد التذكير بتفويضها لحماية المدنيين وتحذر من أن الوضع الإنساني ربما يشهد المزيد من التوتر نتيجة لإستمرار العنف".
0 وأعرب الممثل الخاص المشترك لبعثة يوناميد رودلف أدادا عن قلقه البالغ حول سلامة وأمن السكان في شمال دارفور والإقليم بوجه عام محذرا من أن مثل هذا التصعيد لإنعدام الأمن سيعوق تقديم المساعدة الإنسانية .
للسكان وزعمت حركة العدل والمساواة إحدى الحركات المسلحة في دارفور أنها تدافع عن نفسها ضد هجوم من .
جانب الجيش السوداني وقال الممثل المشترك "إنني أدعو جميع الاطراف المتحاربة وقف الأعمال العدائية فورا وإنهاء دائرة العنف".
0

26 يناير 2009 19:46:00




xhtml CSS